اقرأ في هذا العدد
 
 




  الفنانة سحر طه: حاربت  
فنانة عراقية مغتربة بدأت وما زالت تغنـي للارتقاء بالثقافة والمعرفة لم تكن ذات يوم تفكر بالاستفادة ماديا من فنها بل كانت تغني لتستمتع هي ومن معها بالتراث العراقي والشعر الصوفي وقصائد لكبار الشعراء.
أنها سحر طه التي تقيم في بيروت منذ ما يقارب 35 عاما مكونة عائلة واسما لافتا هناك تحن الى وطن ابتعدت عنه لظروف 
 
 
  في مهرجان ابو ظبي السينمائي - الافلام العراقية.. حضور وتنافس  
ذاكرة منقوشة على الحجر، صمت الراعي، الأوديسا العراقية، افلام عراقية تفاعل الجمهور والنقاد معها فدخلت على خط المنافسة مع  افلام سينمائية لدول لها باع طويل في النتاج والصنعة السينمائية. 
شوكت امين كوركي، استعاد ذاكرة البطش التي مارسها النظام السابق ضد الاكراد، من خلال فيلمه ذاكرة منقوشة على حجر، فيلم تعرض ايضا للعادات والتقاليد والتزمت الذي مازال الكثير
 
 
  أرنداتي روي كارزما المرأة الهندية  
أواخر التسعينات، في بغداد، كنت أشاهد على الدوام رواية “إله الأشياء الصغيرة". وفي أماكن مختلفة تقريبا. بين الكتب في رفوف المكتبات، بين أيدي قراء، في بسطات سوق السراي. لكن لم يخطر في بالي أبدا أن أقرأها. بل ولا أعرف حتى ما محتواها. أما أسم الكاتبة، (أرونداتي روي)، فهو اسم لامع ضمن لائحة طويلة من الكتاب الهنود الذين أطلوا علينا أعوام الثمانينات كجزء من ثقافة عالمثالثية، تعنى بالاهتمام بالآداب غير الأوربية. 
 
 
  في ذكرى رحيله فائق حسين جرح لا يمتلئ بالدم  
"جرح لا يمتلئ بالدم ليلتئم" عبارة ذكرها الشاعر (عبد الرحمن طهمازي) توصيفا للفنان (فائق حسين)
ما دفع الناقد (سهيل سامي نادر)  للقول: إنه جرح نازف لا يمتلئ بالدم حتى الموت. هكذا هو الفنان الذي رحل مبكرا، بعد أن أدرك حراجة وجوده القلق. فهو فنان منذ صباه، ومنطوٍ  على نفسه مبكرا. قليل الكلام، كثير التأمل، لنظراته معان غامضة.
لا يتهيب من مشاركة غيره حين تحين اللحظة لتحقيق ما يرغب رغم خجله الطاغي على فعاليته.
 
 
  مجنون زينب - اكزوبري..طيران نحو كونسويلو  
هذا كلام أردت به تسرية وفائدة لأفراد الأسرة أجمعين..
 يجد فيه الأب بعض ما فاته وكثيراً مما ألفهُ. وترتاح إليه ربة البيت بعد عناء يوم عمل، أو وصبٍ من كثير من أشغال المنزل.
وينتفع به الشباب، إناثاً وذكوراً، لأن الحب الشبابُ. ولا أسعد من هذه العاطفة الانسانية لهؤلاء الذين يدخل الحب قلوبهم من دون استئذان، فيحفظونه في تهطال دموعهم، وتهدج أصواتهم، وارتجاف أطرافهم، وشحوب شفاههم.
 
 
  الملتقى الاعلامي العراقي المصري الاول (معا لدحر الارهاب)ـ  
اختتمت قبل ايام فعاليات مونديال القاهرة للاعمال الفنية والاعلامية بدورته الثالثة التي اتخذت من (خللي بالك من بلادك) شعاراً لهذا العام بمشاركة عشرين بلداً عربياً من بينها العراق حيث مثلته شبكة الاعلام العراقي وعدد من القنوات الفضائية والاذاعية، 
 
 
  الفنانة التشكيلية دينا القيسي: احلم بانجاز اكبر لوحة في العالم   
لم تتوقع الفنانة التشكيلية دينا القيسي ان تفتح الابواب امامها مشرعة تدعوها للدخول في عالم واسع طالما تمنت الولوج فيه فقد عرفت بانها مختلفة ومتميزة عن غيرها من النساء كونها امراة مغامرة.... مثابرة... مجتهدة ولذا استطاعت خلال فترة وجيزة ان تحقق اكثر ماكانت تحلم به 
 
 
  المحافظة تترقب افتتاحه .. الناصرية جدل حول جسر!ـ   
حتى قبل ان تباشر شركة "ماتير" الفرنسية العمل ببناء جسر (الحضارات) في الناصرية، واجه المشروع حملة تشكيك كبيرة، يعزوها البعض الى انعدام الشفافية وحصر المنافسة بين شركات فرنسية، فضلا عن ان معظم المشاريع التي نفذت في المحافظة شابتها اخطاء 
 
 
  مائة عام على ولادة عبد الكريم قاسم فقراء المدن يستذكرون زعيمهم  
لم اكن اعرف ان لتلك الصورة المعلقة على حائط غرفة استقبال الضيوف حكاية دفعت الحاج ابو نعمة 79 عاما الاحتفاظ بها لعقود.. كانت الصورة قد تفردت بموقعها كونها قد تصدرت وسط الحائط فبدا للداخل الى الغرفة ان لهذه الصورة وقعا خاصا.. وعلى مقربة منها بدأ ابو نعمة حديثه 
 
 
  نجم العصر الذهبي الكروي.. حسن فرحان.. منتخب 2014 الأسوأ في تاريخ الكرة العراقية  
عندما نستذكر امجاد الكرة العراقية وانجازاتها والنجوم الذين تخرجوا في كنفها فاننا بلا شك سنتذكر الجيل الذهبي الذين عزفوا السمفونية الكروية العراقية في المحافل الدولية حتى باتت الاوساط الرياضية تتغنى بامجادهم في جميع المناسبات.