استرِحْ من الحاسوب والكتاب ونمْ مبكّراً

122

جواد غلوم /

كم من الأخطاء والعادات السيئة اعتدنا عليها وترسّخت فينا وكأنها قناعات وثوابت لابد من الالتزام بها ومراعاتها، ومنها القول الذي أضحى مأثوراً “ومن طلب العلا سهر الليالي”، بينما الصحيح والنافع كما يُخيّل لي أن نقول: “ومن طلب العلا أنجز ما عليه في نهاره ونام مبكراً”، وكما يقول أهلنا في الشام بلهجتهم المحببة : “نمْ بكير واصحُ بكير وشوف الصحة كيف بتصير”.
أحار دائماً وأقول مع نفسي متسائلاً : كيف لي أن أقنع أولادي وأحفادي الساهرين على ألواحهم الإلكترونية وهواتفهم الذكية وهم يمرحون في رحاب الإنترنيت ويتحادثون مع أصدقائهم في العالم الأزرق، وغالباً ما أقول لهم وأوضح ناصحاً بأن جهازهم المناعي في الجسد يضعف كثيراً عند السهر الطويل ولم يعد قادراً على مجابهة الفايروسات والبيكتريا، ومن السهل أن يستقبل العدوى من الأجواء غير السليمة ومن المرضى ولا يقاوم الأورام الخبيثة ويكون مرتعاً لها؛ فالنوم المبكر وخاصة في الغرف غير المضاءة أكثر قدرة على التصدي للعدوى ومجابهة الفيروسات أياً كان نوعها سواء البكتيرية أم الفطرية ويساعد على راحة خلايا الجسد وتجديد نفسها وبعث القوة فيها، إضافة الى إزالة التوتر والقلق وإراحة الجهاز العصبي والاسترخاء والهدأة النفسية التي كثيرا ما تؤخر حالات التقدم في السنّ وحالات الشيخوخة وإبطاء ظهور التجاعيد وبروز إشراقة طلعة الوجه واختفاء الكلَف الأسود حول العيون.
ويتيح النوم المبكّر لكبار السنّ من أمثالنا والمبتلين بدزينة أمراض أن ينعموا بالهدوء والسكينة، لأن النوم يساعد مرضى السّكري على تنظيم نسبة السكّر في دم الانسان عند الاستغراق في النوم ويخلق التوازن المطلوب في ضغط الدم العالي والواطئ عند الاسترخاء في الفراش، حتى أن الجراح والندوب تلتئم بشكل أسرع وتبرأ عاجلاً مما لو كان الإنسان في حالة صحو أو يقظة.
يبدو أن أولياء الأمور ما عادوا يعبأون بنصائح الأمس التي تلقيناها ونحن على مقاعد الدراسة بشأن النوم المبكر الذي يساعد الأطفال على النموّ الصحيح والسليم في الجسد والعقل معاً من خلال زيادة إفرازات هورمونات النموّ عندهم واكتساب الطول المناسب والقوام الجميل في هيأة الإنسان وشكله الخارجي من خلال تقوية كافة العضلات ونمائها بالشكل الذي يؤدي الى بعث النشاط الجسدي وتجديده وصولاً الى تنشيط مهام العقل الإبداعية وفق قاعدة (العقل السليم في الجسم السليم)، وأيضاً يعمل الاسترخاء على طرح بقايا السموم العالقة في الجسم والأوساخ الممزوجة في الدم وتحسين عمل الدورة الدموية الكبرى والصغرى بحيث يجول الدم مرحاً مبتهجاً في أنحاء الأوردة والشرايين مثل عاشقٍ سعيد الحظ يأنس ويستمتع في حديقةٍ غنّاء مع حبيبته.
فالراحة الجسدية وأخذ قسط وافٍ من النوم يقللان من مخاطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية وانسداد الشرايين ويؤديان الى تحسين أنشطة الدماغ والجهاز العصبي والقدرة على الإيغال في التفكير السليم وإضفاء المزيد من الجمال في العيون وزيادة بريقها ولمعانها، وهذا هو المغزى الأساسي لحثّ الطلبة على النوم وأخذ قسطٍ وافٍ من الراحة قبيل مواعيد الامتحانات من أجل تحقيق النجاح لترتقي عقول وأجسام أولادنا معاً.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.