اللبنانية ليال عبود لـ “الشبكة”: شباك التذاكر يحدد جماهيرية الفنان

169

 أحمد سميسم /

أثبتت جدارتها وحضورها في الوسط الفني العربي، تخطت بمثابرتها وموهبتها كل التحديات فكسبت الرهان وأثارت اعجاب الجمهور، تؤمن بأن التخصص في مجال ما يساعد على الإبداع وابراز الطاقات، تحيطها الأقاويل والشائعات حتى صنفت الفنانة الأكثر “جدلاً” إلا أنها تعزو ذلك إلى عامل “الغيرة”، لقبت بـ (جميلة مطربات العرب)..

أنها الفنانة اللبنانية “ليال عبود” وهي تتحدث لـ(مجلة الشبكة) في أول حوار لها مع وسيلة إعلام عراقية.

التفاعل مع الناس

* حدثينا عن خطواتك الأولى في عالم الغناء؟

– أنا مثل كل الذين يملكون الموهبة، سعيت للتعبير عن ذاتي من خلال خطوات فنية مدروسة وتدريجياً تطورت واتجهت نحو التفاعل مع الناس، يمكنك القول أنني بنيت شهرتي بشكل تدريجي وتعبت وأجتهدت من أجل تعزيز ثقة الناس بي.

* من له الفضل الأكبر في الأخذ بيدك لتطوير موهبتك؟

– لم يدعمني أحد سوى بعض المقربين مني، فأية موهبة جديدة تجد نفسها وحيدة داخل المعترك الفني، وهنا يكمن سر التحدي للذات وللواقع الصعب الذي يسيطر على الأضواء ومسارات الشهرة الوعرة، بفضل الله راهنت على نفسي وتمسكت بالصبر حتى كسبت ووصلت إلى النتائج التي تلبي طموحاتي.

* كنتِ تعملين (شرطية) في قوى الأمن الداخلي في لبنان قبل ولوجك الغناء والشهرة كيف حدث هذا التحول في حياتك؟

– نعم كنت قد تطوعت في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان، وعملت لسنوات في السلك العسكري قبل أن اتفرغ للفن الذي جذبني إليه، برغم أن الوظيفة الرسمية كانت من الأهداف التي سعيت إليها بعد تخرجي في الجامعة، ولاشك أنني كنت أمام خيار مصيري حين قررت أن أترك العسكرية وأحترف الغناء.

* هل نحن الآن في عصر الصورة أم عصر الصوت ولماذا؟

– نحن في عصر الصوت والصورة، وتلك الناحية ليست بجديدة وحتى أن سبق الصوت الصورة أحياناً ستجد أن هناك نوعاً من النقص في معادلة يعيشها العالم بأسره، أنا مؤمنة بتلك التركيبة لأن من حق العين أن ترى ما تسمعه الآذان.
بغداد الجميلة

* هل هناك من يقلدن ليال عبود؟

– كل تجربة ناجحة و مثيرة للجدل تكون عرضة للتقليد، أنا بصراحة لا ألتفت من حولي وأنظر باستمرار إلى الأمام كي لا تشغلني مثل تلك الأمور عن الفن والناس.

* مؤخراً كانت لك زيارة إلى بغداد لحضور حفل تتويج ملكة جمال العراق، أولاً: كيف رأيت بغداد؟ ثانياً: ما انطباعك حول حفل تسمية ملكة الجمال من حيث التنظيم والاختيار؟

– بغداد جميلةٌ بكل ما فيها من حضارة و تأريخ وأناس تسكنهم الطيبة والكرم والمحبة النابعة من القلب، في المقابل شاركت في حفل اختيار ملكة جمال العراق، وأرى أن مثل تلك الفعاليات مفيدة لتطوير العامل السياحي والثقافي في العراق، فالبلد رائعٌ و تفاصيله تحفة فنية من التاريخ الجميل

أغنية عراقية

* تدور من حولك كثير من الأقاويل والشائعات واللغط حتى صنفت أنك أكثر فنانة “مثيرة للجدل” لماذا؟

– الغيرة ممكن أن تفعل أي شيء، المهم أن يكون المرء واثقاً من نفسه ومؤمناً بمحبة الناس وبعدها كل تلك المهاترات سوف تسقط وفي النهاية لن يصح إلا الصحيح.

* غنيت بأكثر من لهجة عربية منها المصرية، والخليجية، والمغربية، إلا أنك لم تغني باللهجة العراقية لحد الآن، هل من الممكن أن نسمع قريباً أغنية عراقية بصوت ليال عبود؟

– التحضيرات للأغنية العراقية قائمة، و أريد عملاً فنياً نوعياً ولا أسعى لأي تجربة عابرة لأنني أدرك تماماً أن الجمهور العراقي ذواق ويهدف إلى كل ماهو نوعي و فريد، وقريباً سأضع النقاط على الحروف في ذلك الاطار.

* لديك محاولات جميلة في كتابة الشعر والتلحين برغم هذا لم توظفيهما في أعمالك الفنية لماذا؟

– أنا أعطي “خبزي للخباز” كما يقول المثل، برغم امتلاكي لموهبة الشعر وربما في المراحل المقبلة انتقل إلى كتابة بعض الأغاني مع أنني أقوم بين الحين و الآخر بتعديل جزء من مضمون بعض أعمالي الفنية.

* منذ دخولك الوسط الفني وأنت عازفة عن التعامل مع أي شركة إنتاج وفضلتي الإنتاج لنفسك هل ذلك يبرر عدم ثقتك بشركات الإنتاج أم ماذا؟

– ربما أنا أنتظر العرض الإنتاجي المناسب لي، وحتى أجد ذلك العرض سأتولى إنتاج أعمالي بالصيغة المميزة التي تعبر عني بالشكل الصحيح .

* لماذا لا تفكرين في عالم التمثيل؟

– هناك خطوة قريبة نحو التمثيل سوف تشمل الدراما التلفزيونية و السينمائية، سأكشف عن التفاصيل في الوقت المناسب.

* تم منحك لقب (جميلة مطربات العرب) ماذا يمثل لك هذا اللقب؟

– لقب “جميلة مطربات العرب” هدية أقدر الجهة التي قدمتها لي، كل مبادرة تعبر عن مودة الآخرين لها عندي كل ترحيب وشكر و إمتنان.
امرأة حالمة

* من يلفت انتباهك من المطربين العراقيين؟

– في العراق نخبة من الفنانين الذين يلامسون الإحساس والمشاعر أمثال الفنان الكبير ناظم الغزالي ووصولاً إلى الفنان كاظم الساهر، لديكم خزين من الطاقات التي نعتز بها في الوطن العربي.

* ما الحلم الذي يراودكِ؟

– الأحلام لا تتوقف في حياتي ولولا الحلم لما كان هناك أفعال ملموسة على أرض الواقع، أنا امرأة حالمة لكن في ذات الوقت واقعية وأترجم الخيال بالأفعال بشكل دائم.

* يقال أن بعض الفنانين يقومون بشراء الجوائز والألقاب؟

– هناك من يدفع المال من أجل شراء بريق الشهرة تحت الأضواء، لكن لعبة الشهرة تختلف عن تلك النظرية لأن الدولار لا يعوض عن التوفيق الآتي من السماء، بفضل الله أنا برزت بموهبتي من خلال محبة الناس وليس عبر شراء الجوائز والألقاب.

قلت ذات مرة (حفلاتي بها أكبر شباك تذاكر) ما السر وراء ذلك؟ وهل برأيك نجاح الفنان يعتمد على شباك التذاكر؟

– شباك التذاكر هو المعادلة الحقيقية التي تثبت قوة الفنان على أرض الواقع، بمعنى اذا فنان يملك مليوني متابع على مواقع التواصل الاجتماعي وفي حال شارك في حفلة و المعطيات واقعياً لم تثمر سوى عن بعض البطاقات فهذا يدل إلى وجود خلل ما، لأن الموهبة الناجحة ستراها محاطة بالناس حتى بلا وجود إعلانات كثيفة لأي حفل فني.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.