أسعار العقارات في بغداد.. خيالية

74

ريا عاصي  /

هذا ما دفع إحدى المواطنات الى أن تقبر حلمها بالحصول على مأوى في بغداد فراحت تغني مع الفنانة فيروز أغنيتها الشهيرة “بيت صغير في كندا….مبيعرف طريقه حدا”.
هكذا علّقت السيدة سعاد جوحي(54عاماً) لموظفة الاستقبال في أحد مراكز البيع المباشر بمشروع لبناء الشقق السكنية في أحد مجمعات الكرخ بعد أن أكدت لها موظفة الاستقبال أنه لا يمكن لها أن تحصل على سند العقار حالياً إلا بعد اكتمال بناء المشروع المزمع الانتهاء منه في أيلول 2020.
فرحة قروض الإسكان
كان لخبر إطلاق قروض العقار، البالغة 100 مليون دينار عراقي لموظفي الدولة والقطاع الخاص من مصرف الرافدين، وقع كبير على نفوس البغداديين، اذ تعتبر بغداد إحدى أغلى عواصم العالم من حيث العقار، اذ يبلغ معدل سعر المتر المربع الواحد فيها كأرض سكنية 2 مليون دينار وكلف البناء عالية جداً ما يشكل عبئاً كبيراً على مواطنيها، البالغ عددهم قرابة الـ 8 ملايين مواطن لعام 2019 .
في السابع من تموز المنصرم أعلن مصرف الرافدين إطلاق قرض الـ 100 مليون لموظفي الدولة غير المتملكين لدور سكنية والبالغة خدمتهم الوظيفية أكثر من ثلاث سنوات والموطّنة رواتبهم لدى مصرف الرافدين على أن يكون راتبهم الإسمي أعلى من خمسمئة ألف دينار وبكفالة موظف دائم على الملاك، ويقدر قيمة القرض معاون مدير عام القروض على أن لا تزيد عن 100 مليون ولا تقل عن 50 مليون لموظفي الدولة وأن لاتزيد على 50 مليون لموظفي القطاع الخاص، لكن المصرف اشترط على المقترض أن يمتلك سنداً للعقار المزمع أخذ القرض من أجله، وهنا تكمن معضلة سعاد جوحي وغيرها من المقترضين، إذ أن المستثمر لا يعطيك سند عقار مسجل ما لم ينتهِ من المشروع كاملاً.
بسماية.. هل هي الحل؟
رفضت السيدة سعاد مقترح أخيها لشراء شقة في بسماية التي سعرها أقل من المشاريع المقامة في بغداد، إذ تتراوح أسعار الشقق في المحافظة بغداد بين 120 ألف دولار الى 330 ألف دولار، وعلى المشتري أن يقدم 25% من قيمة العقار لدى توقيع العقد وأن يدفع قسطاً ثانياً بقيمة 10% من سعر العقار عند التسليم ويقسط باقي المبلغ على مدى ثماني سنوات بقسط شهري يشمل 8% مضافاً الى سعر الشقة كفوائد للتقسيط. وكان رفضها للشراء في بسماية ما حدث لإحدى قريباتها القاطنات في بسماية في شباط الماضي حين علقت سيارة الأجره التي تقلها الى مستشفى الزعفرانية في زحام دام لساعتين ما فاقم حالتها الصحية وتوفيت خلال الطريق، وأجابته “أنا بعمر لا يسمح لي ولا لوالدتي المسنّة بالعيش بعيداً عن المستشفى فأنا أتوقع تدهور حالة والدتي الصحية في أية لحظة خصوصاً وأنها تخضع للغسل الكلوي مرة كل اسبوع”.
قيصر.. شاب (26 عاماً) يعمل محامياً لدى إحدى المنظمات الدولية، يحاول هو وخطيبته زهراء(24 عاماً)، صاحبة مشروع شخصي، جمع مبلغ القسط الأول لشراء شقة في مجمع بسماية، يقول قيصر: “فكرت كثيراً بالإيجارات المرتفعة جداً في بغداد، وأنا لست موظفاً حكومياً لأتمكن من تسلم قرض من البنك وخطيبتي كانت قد اقترضت من البنك من أجل مشروع تجاري صغير تقوم بإدارته بنفسها، لذا لا يمكننا الاقتراض، نحن نعمل جاهدين من أجل جمع القسط الأول للشقة، مجمع بسماية صحيح أنه بعيد عن بغداد وطريقه خطر لكننا نتأمل في السنوات المقبلة أن يكتمل المشروع والخط السريع الذي من المؤمل إنشاؤه، انا وخطيبتي ذهبنا وألقينا نظرة على الشقق والمدارس والحضانة والروضة هناك وأيضا علمت انه سيتم افتتاح المول هذا الشهر، لذا نرى انا وزهراء انه من الأنسب لنا بدل أن نعيش بالإيجارات العالية السعر أن نضع نفس المبلغ في ملك عقار، خصوصاً أن أسعار عقارات بغداد لا يمكن أن يدفعها المواطن البسيط إلا التاجر والملياردير، وأنا شاب معتمد على نفسي وخطيبتي كذلك.
291 محلة عشوائية في بغداد
تبلغ أحياء بغداد 89 حياً ، أضيفت لهذه الأحياء 291 محلة عشوائية ما بعد 2003، حسب بيانات وزارة التخطيط لعام 2018 التي قدمت لهيئة استثمار بغداد من أجل إيجاد حلول لأزمة السكن والأحياء العشوائية. أعدت هيئة استثمار بغداد خطة بالتعاون مع الهيئة الوطنية للاستثمار بفتح باب الاستثمار الأهلي لبناء المجمعات السكنية بحدود 70 مشروعاً داخل بغداد بواقع 130 ألف وحدة سكنية ينفذها القطاع الخاص بعد أن حصل المستثمر على تسهيلات حسب قانون الاستثمار13 لعام 2006 والذي يقضي بتملك الأرض المنفذة عليها المشاريع للمستثمر وحق إيجار المشاريع لأعوام طويلة وحق إخراج رؤوس الأموال والإعفاء الضريبي لمواد الإنشاء والبناء وجلب العمالة فضلاً عن السماح لهم بتقاضي مستحقاتهم في المحاكم الدولية.
اما مشروع بسماية السكني بواقع 100 ألف وحدة سكنية فهو عائد لهيئة الاستثمار الوطنية والمستثمر هو الدولة. ومن المزمع الانتهاء من مشروع بسماية السكني عام 2020 بالرغم من اتهامات عديدة حصلت من هيئة النزاهة للمشروع والقائمين عليه وحصول بعض التلكؤات، ومن المخطط له أن يتم فتح خط سريع يصل مجمع بسماية ببغداد بشكل مباشر ومن المفترض أن تقوم شركة هنوا بتنفيذه حال الانتهاء من تسليم المشروع السكني.
ذهبت مع السيدة سعاد الى مصرف الرافدين فرع المنصور للاستفسار عن إمكانية الحصول على القرض في حال حصول السيدة سعاد على وصل شراء وبيع من المستثمر الذي وعد بأنها ستحصل على سند العقار في أيلول عام 2020 بعد الانتهاء من المشروع بشكل كامل. كان رد موظفة الاستقبال هناك أنهم بانتظار التعليمات الخاصة بسند العقار، اذ أن لجنة الإسراع بمشاريع الإسكان الاستثمارية تحاول إيجاد حلول لتسجيل العقارات وتسليم سندات للمستثمر بعد اتمام 60 % من المشاريع السكنية. حاولت الوصول الى هيئة استثمار بغداد الواقعه في المنطقة الخضراء فتبين أن ذلك لا يحق لي لكوني مواطنة عادية لا امتلك باجات تلك المنطقة ، فقمت بإرسال اسئلتي الى المكتب الإعلامي لهيئة استثمار بغداد
وكان سؤالي الأول:
*لماذا يوجد فرق في أسعار الشقق بين مجمع بسماية والمجمعات السكنية الأخرى في بغداد في حين أن مواصفات بسماية تعتبر أفضل؟
-المجمع السكني في بسماية تابع للهيئة الوطنية للاستثمار وهو حكومي وليس أهلياً، فقيمة البنى التحتية وكل ما يلزم المجمع هو ما تقوم الدولة بدفعه اذ أن المتر المربع في بسماية يباع للمواطن بقيمة 630 دولاراً في حين أن الدولة تدفع ما قيمته 725 دولاراً للمتر المربع، وأن المستثمر الخاص يقوم بتحميل أسعار البنى التحتية على المواطن.
*هل هناك نية بتسهيل مهام المستثمر للحصول على سند العقار للمواطن الذي يبغي شراء شقة قيد الإنشاء؟
– كلف السيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لجاناً خاصة مهمتها تذليل العقوبات للمستثمر والمواطن على حد سواء من أجل إنجاح خطة المليون وحدة سكنية، ومن المؤمل أن تكتمل 260 ألف وحدة في بغداد ومحاولة إنجاح نظام النافذة المفتوحة في دائرة الاستثمار بغية تذليل وتقليص مراحل المراجعات وتقليص مدة تخليص المعاملات والأوراق.
*في تصريح سابق لرئيس هيئة استثمار بغداد السيد شاكر الزاملي لوسائل الإعلام العراقية صرح بأن مجمعاً سكنياً في الحسينية تم إيقاف العمل فيه بعد أن اعترض أحد قادة وزارة الدفاع على ان الأرض تابعة للوزارة بالرغم من حصول هيئة الاستثمار على جميع الموافقات. هل تم حل الإشكال؟
– كما أجبنا سابقاً أن اللجان المرتبطة بمكتب رئيس الوزراء تعمل بالضغط على كافة الدوائر لحل عرقلة المشاريع الاستثمارية عامة والسكنية خاصة، وهناك 26 مشروعاً الآن قيد الانتهاء من مجموع سبعين مشروعاً قيد الإنجاز وعشرة قيد الدراسة.
بين شروط المصارف العراقية والمستثمر وهيئة الاستثمار ووزارة المالية يبقى حلم امتلاك شقة في بغداد يواجه صعوبات كثيرة.. فهل سيصير حلم الجميع “بيت صغير بكندا” أسهل من الحصول على شقة في بغداد كما قالت السيدة سعاد؟؟
نتمنى أن لا يكون ذلك..

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.