الحملة الوردية.. العالم يقاوم سرطان الثدي

107

ريا عاصي /

الشريط الوردي، هي مبادرة عالمية بدأ العمل بها على المستوى الدولي في تشرين الأول من عام 2006 حيث قامت مواقع حول العالم باتخاذ اللون الوردي شعاراً لها من اجل رفع التوعية والدعم وتقديم المعلومات والمساندة ضد مخاطر سرطان الثدي الذي يعد من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً لدى النساء في جميع انحاء العالم ويمثل نحو 12٪ من جميع حالات السرطان الجديدة و25٪ من جميع أنواع السرطان لدى النساء. كما يعتبر السبب الخامس الأكثر شيوعا للوفاة من السرطان لدى النساء.

مخاطر سرطان الثدي تتضاعف مع مرور كل عقد- عشر سنوات- من عمر المرأة حتى انقطاع الطمث، وبعد ذلك يكون احتمال الإصابة به ضعيفا. ومع ذلك مايزال سرطان الثدي يعد أكثر شيوعا بعد سن اليأس! وتختلف معدلات البقاء على قيد الحياة لسرطان الثدي في جميع أنحاء العالم. وبشكل عام فقط ارتفعت معدلات الشفاء منه، بسبب زيادة وعي النساء وتشخيص السرطان في مرحلة مبكرة إلى جانب توفر الحصول على الرعاية الطبية في العديد من البلدان. وفي كثير من البلدان التي لديها رعاية طبية متقدمة يصل معدل البقاء على قيد الحياة في مرحلة مبكرة من سرطان الثدي لمدة خمس سنوات على الأقل هو 80-90%، وينخفض إلى 24% بالنسبة لحالات سرطان الثدي الذي يتم تشخيصها في مرحلة متقدمة.

اهداف الحملة

تهدف الحملة الوردية الى تنبيه ورفع نسبة الوعي بين الناس بضرورة الكشف المبكر للمرض، اذ يعد الكشف المبكر احد اهم طرق مكافحة هذا المرض اذ تتم محاربته واستئصاله قبل ان يصبح فتاكاً.

دأبت الدول المتقدمة في توجيه النساء بضرورة الفحص المبكر، وتصدرت السويد دول العالم بعمل فحص كل سنتين لكل النساء في السويد من عمر ١٦ سنه فما فوق بشكل مجاني ودوري، للحد من مرض سرطان الثدي.

منظمة الصحة الدولية حرصت على دعم المنظمات المحلية والمؤسسات الطبية بدورات تطويرية ومنشورات يمكن ان تبين طرق الفحص اليدوي في المنزل وطرق التأكد عن طريق اجهزة الاشعة الحديثة وطرق الفحص المختبرية.

الصالون الوردي

في بغداد، ارتأى احد الشباب العراقيين، والذي يعمل حلاقاً، إقامة صالون وردي يدعم النساء الناجيات من المرض ويساهم في جمع الأموال من اجل علاج المصابات، واعتمد في فكرته على حلق شعره مؤازراً المصابات ،اذ يخسر العديد منهن اثناء العلاج شعرهن، كبرت الفكرة وتكون صالون بغداد الوردي والذي تطوع فيه العديد من الشباب الواعي اغلبهم كانت لهم تجربة اما بقريبة مصابة او محاربة للسرطان او هم انفسهم، من بين المتطوعين (شهد)، والتي تعد الأكثر نشاطا بينهم اذ تقوم بعمل دورات توعيه من مخاطر سرطان الثدي وتدعو النساء للفحص المبكر وتشجعهن للكشف ان كن مصابات ام لا. شهد نفسها هي محاربة للسرطان اذ قامت بالفحص المبكر واستطاعت التغلب عليه.

يذكر ان اغلب منظمات المجتمع المدني العراقية والمختصة بحقوق المرأة تخصص شهر تشرين الأول من كل عام لحملة الشريط الوردي وتدعو من خلال حملاتها لتثقيف المرأة بخصوص الكشف المبكر.

كما توجد مراكز طبية عراقية خاصة بالكشف المبكر في كل محافظات العراق ترتبط بمركز الطب الذري وتقدم خدماتها في الفحص المبكر، كما تخصص العيادات الشعبية قسما خاصا للأسرة والطفل وفي كل عيادة شعبية يمكن طلب الفحص المبكر للمرض وتقوم المختبرات التابعة لهذه العيادات بإجراءات اللازم للمتقدمة بطلبها.

اصواتهن

ساهم الوعي الجمعي في العديد من البلدان في تقليل مخاطر الإصابات وفي محاربة المرض.

تقول سناء خالد (شابة ثلاثينية)، وهي احدى المحاربات: لم يكن اكتشافي للمرض صدفة، اذ فقدت والدتي بعمر مبكر، لذا قامت خالتي بتعليمنا كيفية الفحص المبكر اليدوي في المنزل ومن ثم بدأت تأخذنا بشكل دوري انا واختي لمركز الفحص، وبعد الكشف الاشعاعي تبين انني مصابة واختي غير مصابة وفي بداية إصابتي، لذا قمت بمحاربة هذا المرض الذي سرق مني والدتي مبكراً وانا الآن أقدم النصح لكل امرأة اعرفها واعطيهم مواقع الكترونية توضح لهم كيفية الكشف المنزلي، لأنني متأكدة ان الكشف المبكر افضل أنواع الحرب ضد المرض.

سعاد رحيم (تبلغ من العمر ٢٨ عاما)، وهي محاربة، تقول: كنت أتمنى أن أصبح أماً، وحاولنا انا وزوجي مراراً وكنت اذهب بشكل دوري للطبيب للحصول على فرصة تجربة التلقيح الصناعي لكنني للأسف الشديد اكتشفت اثناء هذه الرحلة بانني مصابة بسرطان الثدي، تم رفع جزء من الثدي الأيمن وابلغني الطبيب انني اذا قاومت والتزمت بالعلاج بانني سأتمكن من الانجاب لاحقا لكنني لن أتمكن من ارضاع الطفل، زوجي يقف معي بكل لحظة لكني اعرف الضغوطات التي يواجهها من اجلي، امه تتخوف من ان يكون طفلي معاقاً بسبب العلاجات التي سرت في جسدي. وبالرغم من تطمين الطبيب لها الا انها تصر على ان الطفل سيكن اما مشوهاً او حاملاً لمرضي، انا الان بصحة جيدة، لكن كيف أقنع الاخرين بذلك.

سلمى رؤوف، تبلغ من العمر ٤٨ عاما تقول: انا ممتنه لهذا المرض فهو كشف لي حقيقة اقرب الناس لي، انا ام لثلاثة شبان اصحاء اصغرهم يبلغ من العمر عشرين عاماً ، لم اكن اهتم بصحتي فما دمت قادرة على الذهاب يوميا للدوام وتلبية حاجات المنزل كنت اعتبر اوجاع الساق والظهر هي كأعراض الزكام لا بد لها ان تختفي، حتى فوجئت يوما بغدة كبيرة تحت صدري الأيسر وحين مراجعتي اكتشف الطبيب بعد التحاليل والفحوصات بانه منتشر في صدري، ورفع لي الطبيب الثدي الايسر بالكامل وأجزاء من اليمين وغدد من تحت ابطي، وبدأ مشوار الكيمياوي لأجد نفسي بلا ثدي ولا شعر ولا زوج، فقد تركني وتزوج احدى طالباته في الجامعة بحجة انني لن أتمكن من الانجاب… اليس ذلك مضحكا؟ بعد عشرين عاما يود الانجاب مرة أخرى!! لم يقف قربي لحظة لا اثناء العملية او العلاج بل وقف معي اولادي، اختي ما عادت تطيق منظري بدون شعر وتخبرني لم لا ألبس الحجاب، واخبرها دوما ان الحجاب غطاء للشعر وانا لا امتلكه… تركتني هي الأخرى ….الم اقل لك ان السرطان اقل خبثا من البشر.

هاجر توفيق، محاربة للسرطان اربعينية، تقول: علمني السرطان أن أواجه اخطائي بكل جرأة وأن اواجه البشر كذلك، لم اعد اجامل على حساب نفسي لأنني اكتشفت ان الحياة اجمل من ان اضيع اوقاتها بأشياء لا احبها، فأنا لا اضيع نهاية أسبوع دون فرح ومتعه مع عائلتي، زرت الأهوار التي كنت أتمنى ان اصلها، تخيلي انني قفزت بالمظلة في تركيا لأنه حلم راودني لأعوام عدة وكنت نسيته باعتباري قد كبرت لكنني اكتشفت بمرور الوقت اننا لا نكبر وانما احلامنا تصغر. رسالتي لكل امرأة: تحققي دوما من ان صحتك بخير واسعي جاهدة لتحقيق كل الاحلام مهما بدت سخيفة.

حقائق عراقية

التمتع برعاية صحية ومتطورة هو حق من حقوق المواطن العراقي

من بين كل ثماني نساء تصاب واحدة بسرطان الثدي.٩٦٪ من النساء اللواتي يكتشفن ويعالجن مرض سرطان الثدي مبكرا يتخلصن من المرض نهائيا خلال خمسة أعوام. يعد مرض سرطان الثدي الأكثر انتشارا في الشرق الأوسط اذ يبلغ ١٥ ٪ من الامراض المنتشرة في هذه المنطقة، العراق يعتبر ثاني بلد بعد مصر بعدد الإصابات بسرطان الثدي وبلغ عددهن لعام ٢٠١٧ حسب احصائيات اللجنة الدولية ٨٠ الف إصابة .

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.