معرض بغداد الدولي يطلق دورته الـ 45 (عازمون على البناء والإعمار كما التحرير والانتصار)

60

عامر جليل ابراهيم /

تتصاعد وتيرة الاستعداد للدورة الـ 45 مع اقتراب الافتتاح الرسمي تحت شعار(عازمون على البناء والإعمار كما التحرير والانتصار), التي تأتي في إطار الجهود الحثيثة التي يبذلها العراق لمد جسور التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري مع دول العالم في ظل مرحلة البناء والإعمار التي يعيشها بعد الانتصارات المتحققة على الإرهاب وتحرير كامل أراضيه.

وانطلاقاً من رغبة العراق في تحقيق النهضة الشاملة في مختلف المجالات وتعزيز الأواصر والانفتاح على دول العالم من خلال الشراكة وبناء علاقات اقتصادية وطيدة تسهم في المحافظة على تعاون متكافئ على الصعيدين الإقليمي والدولي.

استعدادات

عن الاستعدادات النهائية لإقامة المعرض التقت مجلة “الشبكة العراقية” المهندس هاشم محمد حاتم مدير عام الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية في وزارة التجارة الذي بادرنا قائلاً: باشرت الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية في وزارة التجارة بالاستعداد مبكراً لفعاليات معرض بغداد الدولي في دورته الخامسة والأربعين التي ستقام للفترة من (10 -19) تشرين الثاني 2018، ووضع خطة متكاملة لهذا الأمر بإشراف كامل من ملاكات معرض بغداد الدولي، وشملت الاستعدادات أعمال الصيانة والإدامة وتأهيل وإدامة قاعات المعرض والإنارة وترميم وصيانة الممرات وأروقة المعرض والحدائق والنافورات، اضافة الى توفير البنى التحتية من ماء وكهرباء والتبريد في القاعات والتأكد من جاهزيتها، كل هذا يتم بجهود وخبرات المهندسين والفنيين وعمال الخدمة في المعرض.

شركات متخصصة

المهندس هاشم أوضح: أن الدورة الدولية (45) لمعرض بغداد ستقام برعاية رئيس الوزراء وبمشاركة واسعة لشركات عالمية ودول عربية واجنبية، فضلاً عن الرعايات الخاصة لشركات كبيرة ستكون واضحة وستشمل كبريات الشركات المتخصصة في مجالات البناء والإعمار والمقاولات، إضافة الى قطاعات الكهرباء والماء والزراعة والاتصالات، وكذلك مشاركة للقطاع الخاص العراقي متمثلاً بمجلس الاقتصاد العراقي ومشاركة الوزارات العراقية بأجنحتها الثابتة في المعرض كوزارات الزراعة والنقل والصناعة والنفط اضافة الى مشاركة وزارة التجارة متمثلة بشركاتها ودوائرها المتخصصة.

وأكد المدير العام أن الدورة الجديدة لمعرض بغداد تتميز بمشاركة دول لها ثقل اقتصادي على مستوى العالم مثل أميركا وروسيا وألمانيا واليابان، وكذلك تخصيص قاعة بغداد الكبرى للدول والشركات الرصينة والشركات الراعية للدورة حصراً وذلك للزخم الحاصل على الحجوزات وخاصة الشركات التي لها الثقل الاقتصادي الكبير، حيث تم اشغال القاعات التي كانت في الدورات السابقة شاغرة.

واضاف المهندس هاشم: ستشهد الدورة(45) إقامة عدة أمسيات وندوات على هامش الدورة في مجال تطوير الصناعة والزراعة والكهرباء فضلاً عن الاستيراد والتصدير وكذلك إقامة أمسيات غنائية وشعرية وأدبية خلال فترة الدورة.

مشاركة سعودية

ولفت مدير عام المعارض العراقية الى أن المملكة العربية السعودية مازالت تتصدر، للعام الثاني، الدول المشاركة بمساحة (2000)م مربع وبكبرى شركاتها المتنوعة وهي اكبر مساحة عرض مخصصة لدولة مشاركة.( بعد هذا الحوار انسحبت السعودية من دون سبب معروف)!

واضاف أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تأتي في المركز الثاني بمساحة (1000)م مربع وايضا بكبرى شركاتها المتنوعة ومن ثم سوريا بمساحة (996) متراً مربعاً ومن ثم اليابان ومصر.

وأكد أن هناك دولاً تشارك لأول مرة منها فرنسا التي ستشارك بمساحة 590 متراً مربعاً بعد انقطاع دام لسنوات, وايضا المملكة الأردنية الهاشمية التي ستكون موجودة لأول مرة بعد انقطاع لسنوات بمساحة 414 متراً مربعاً.

ومن المتوقع ان يصل عدد الدول المشاركة الى اكثر من 20 دولة وعديد الشركات المشاركة في المعرض نحو اكثر من 750 شركة من مختلف القطاعات الحكومية والمحلية والأجنبية بضمنها الشركات المشاركة ضمن الأجنحة الثابتة المقامة على ارض معرض بغداد الدولي.
ويقول المهندس هاشم: إن المساحة المسقفة للعرض لدورة معرض بغداد الدولي 13,669م والمساحة المكشوفة هي 5000م اما المساحة الخضراء فهي بحدود 4000م والمشاركة حتى الان بحدود 85% من المساحات المتاحة.

شركات عملاقة

واوضح المدير العام هناك العديد من المشاركات لشركات عملاقة متخصصة في تجارة السيارات والمكائن منها شركات تويوتا ونيسان اليابانية وكيا موتورز وهيونداي الكورية وهافال الصينية وشركة جاكوار الانكليزية للسيارات بالاضافة الى شركة مان ومارسيدس الألمانية حيث سيشغلون مساحات مكشوفة، وستشارك بالاضافة الى ما ذكرت العديد من الشركات المحلية والعربية والأجنبية.

وأكد أنه في هذا العام تم جذب العديد من الرعايات للدورة /45 لمعرض بغداد الدولي حيث بلغ عدد الرعاة 33 راعياً مقسمة حسب الفئات الماسية والذهبية والفضية وتم منحهم مساحات مميزة في القاعة رقم 2 وامتيازات اعلانية مهمة داخل وخارج ارض المعرض وفي جميع الشاشات العملاقة التابعة لشركتنا. وأضاف أن فعاليات المعرض هذا العام ستشهد فعاليات اقتصادية واسعة واقامة ورشات عمل ومؤتمرات لعقد شراكات حقيقية بين القطاع الخاص العراقي ومثيله في دول العالم الأخرى فضلاً عن الاستفادة من الخبرات العربية والدولية في مجالات الإعمار والبناء والاتصالات والتجارة والصناعه والزراعة فضلا عن امكانية دخول الشركات والدول في مشاريع استثمارية مع القطاع الخاص العراقي في المحافظات المحررة التي تفتقد الى البنى التحتية نتيجة الأضرار والتخريب الذي ألحقته الجماعات الإرهابية.

يكمل المهندس هاشم: ستكون ساعات الافتتاح من الساعة التاسعة صباحاً حتى التاسعة ليلاً، وكذلك سيكون هنالك بيع مباشر للجمهور وفي قاعات مخصصة لذلك.

جدير بالذكر أن بداية معرض بغداد الدولي كانت عام 1956 عندما اقيم المعرض الصناعي والزراعي الذي اشرفت عليه متصرفية لواء بغداد، ويعتبر معرض بغداد الدولي امتداداً للمعرض اعلاه .

انعقدت الدورة الاولى للمعرض عام 1964 وكانت هذه هي البداية الحقيقية لمعرض بغداد الدولي وكانت المشاركة متواضعة حيث شاركت فيها خمس دول عربية فقط.

وتواصلت الدورات بشكل سنوي واخذت تتميز كماً ونوعاً وبتوسع حجم القاعات والمشاركات ازدادت اهمية المعرض على المستويين المحلي والدولي لما يمثله من واجهة حضارية وإعلامية واقتصادية للعراق .

وانضم معرض بغداد الدولي الى الاتحاد الدولي للمعارض UFI الذي مقره في باريس ليكتسب الصفة الدولية اثناء الدورة الثامنة واصبح عضواً فيه استناداً الى القرار المتخذ في اجتماع الاتحاد الذي عقد في مالطا في تشرين الاول من العام 1971 .

معرض بغداد الدولي هو أحد أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية الذي مقره في القاهرة.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.