عين النصر.. صور تروي بطولات رجال الحشد

331

ثريا جواد /

ضمن نشاطاته المتعددة والمتنوعة أقام منتدى العراقية الثقافي وبرعاية هيئة الحشد الشعبي معرضاً للصور الفوتوغرافية للمصور الحربي (عباس الجمالي) ..
وعرض الجمالي صوراً عديدة جميلة ومؤثرة جسدت كل ملاحم البطولة والفداء التي قدمها أبناؤنا وإخواننا من الحشد الشعبي والقوات الأمنية البطلة الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل وطننا الغالي.

حضر المعرض العديد من الشخصيات القيادية في هيئة الحشد وأصدقاء الفنان وجمع من الجمهور. مجلة “الشبكة العراقية” كانت حاضرة في هذا النشاط.
عين النصر

يقول المصور الحربي عباس الجمالي (25 عاماً): هذا هو معرضي الشخصي الأول في (منتدى العراقية الثقافي) تحت عنوان (عين النصر) شاركت فيه بـنحو 41 صورة فوتوغرافية وكل صورة فيها قصة وحكاية عن بطولات مقاتلي الحشد الشعبي وجيشنا الباسل المغوار. يضيف الجمالي: كنت مهتماً بالتصوير الفوتوغرافي منذ عام 2012 والغاية منه هو توثيق حياة الناس كـناشط مدني من خلال مواقع (السوشيل ميديا) وبعد ذلك التحقت ضمن صفوف الحشد الشعبي كمصور حربي بعد صدور الفتوى الجهادية من قبل المرجعية العليا في النجف الأشرف، شاركت في جميع المعارك التي خاضتها القوات الأمنية والحشد الشعبي مع الفرقة التاسعة المدرعة وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع ضد تنظيمات (داعش) الإرهابي كمصور حربي يوثق بطولات المقاتلين ورجولتهم. وذكر (الجمالي) أن معرضه هذا سيشارك في جميع المحافظات العراقية وعمله المقبل سيكون أفلاماً وثائقية عن عوائل الشهداء بالتحديد لما لهم من دور كبير في أعناقنا وأمنيته الشخصية أن تصل رسالته هذه من خلال صوره الفوتوغرافية الى كل أنحاء العالم.
الحمامة

“جميل جداً أن تكون الصور الفوتوغرافية حاضرة من خلال المعرض الأول للشباب الإعلامي الحربي”، هذا ما ذكره المراسل الحربي (مرتضى الموسوي) كي يرى الناس المشاهد واللحظات التي مر بها مقاتلونا الأشداء من أبناء الحشد الشعبي والقوات الأمنية ضد تنظيم (داعش) الإرهابي، ووثقت هذه الصور كيفية تعامل مقاتلينا مع إبنائنا وإخواننا من النازحين في المناطق المحررة. هذه الصور معبرة ووراءها حكاية ولعل أبرزها صورة (الحمامة) التي كان يربيها أحد مقاتلينا الأبطال اسمه (علي) الذي استشهد على أرض المعركة، كان يعتني بهذه الحمامة وبعد استشهاده كانت تحلق في السماء وتعود مرة اخرى ما أن يناديها صديقه المقاتل الآخر باسم الشهيد وكأنها روحه هي التي تناديها، وغيرها من القصص التي تبين صور الإيثار والمحبة. وأضاف الجمالي: لدينا أفلام وثائقية قادمة وبالفعل تم الانتهاء من فيلم (مريم) الذي يتحدث عن عملية إنقاذ عائلة من تحت الركام، وقد تمت ترجمته الى اللغة الإنجليزية وأتمنى أن يكون له صدى دولي.

تنمية قدرات الشباب

عبّر الدكتور حسن قاسم عن سعادته بإقامه مثل هذه المعارض في منتدى العراقية الثقافي بالتعاون مع هيئة الحشد الشعبي وذلك لتنمية قدرات الشباب لتبيان الجوانب الإنسانية وبطولات وتضحيات أبنائنا من الحشد والجيش وأن يكون هذا المعرض هو الحجر الأساس لإقامة معارض أخرى في المستقبل.

سيرة ذاتية

-عباس الجمالي، من مواليد 1994، مصور حربي من بغداد التحق بصفوف الحشد الشعبي كمصور حربي لتوثيق المعارك التي خاضتها القوات الأمنية والحشد الشعبي ضد تنظيمات داعش الإرهابي في كافة المحافظات العراقية بغداد- الانبار- صلاح الدين-ديالى-كركوك- الموصل.

-تعرض الى الإصابة في العام 2015 حزام بغداد –النباعي بقذيفة هاون.

-صوّر الحياة المدنية في المحافظات الجنوبية البصرة-الناصرية-ميسان-كربلاء المقدسة-النجف الاشرف وبغداد والحياة الصعبة في باقي المحافظات.

-قام بتوثيق البيئة وحياة الناس العامة والاهتمام بمحور التصوير الصحفي.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.