الصودا.. الإكسير السحري لجمال بشرتك ونضارتها

199

ترجمة: آلاء فائق /

هناك الكثير من الطرق لتنظيف بشرتك دون استخدام مياه الحنفية، بدءاً من التنظيف بالبلاسم العطرية والزيوت وحتى مياه Micellar ومناديل إزالة المكياج،  لديك خيارات متعددة إن لم تكن مياه الحنفية مفيدة لك، ولكن قبل استبعاد مياه الحنفية تماماً، هل تملكتك الرغبة يوما بغسل وجهك بمياه غازية فوارة؟

أدرك تماماً أن قراءتك للسطور القادمة قد تجعلك مدمنة على شراء المياه الغازية (كالصودا او السيلتزر)، ما قد يكلفك مادياً، ولهذا أعبر عن أسفي مسبقاً، لكن ما لا أشعر بالأسف تجاهه هو التنظيف والتطهير الكاملين للوجه الذي سأوضحه لك، والذي حظي بشعبية كبيرة لدى نساء اليابان وكوريا وبدأت الأميركيات يتجهن اليه، لتصبح هذه الطريقة، مؤخراً، من أشهر الطرق التي تستخدمها النساء حول العالم للحصول على بشرة متوهجة، فالمياه الغازية هي الإكسير السحري لشباب بشرتك ونضارتها.

أسباب استخدامها

تقول “شارلوت شو”، مؤسّسة موقع Soko Glam الإلكتروني الخاص بمستحضرات التجميل الكورية، إن “استخدام المياه الغازية بمنتجات التجميل، كأقنعة الوجه الورقية ومساحيق مسح المكياج كان ضمن الاتجاه السائد في اليابان وكوريا. فكلما لاحظت، سيدتي، أن التعب والإرهاق يبدوان على وجهك، كل ما تحتاجينه لحظتها هو القليل من الانتعاش، قومي ببساطة بغسل وجهك بالمياه الغازية وستشعرين عندها بالفرق، خصوصاً أنها ستزيد من تألق وإشراق بشرتك. وتناسب المياه الغازية والمعدنية جميع أنواع البشرة، حتى الحساسة منها ولا تسبب الحساسية وليست لها أية آثار جانبية. بإمكانك سيدتي تجربة ذلك بنفسك منزلياً بوضعك كمية من المياه الغازية بوعاء ومزجها بكمية مماثلة لها من المياه المعدنية.

تقول شو: “المياه الغازية لا تساعد فقط على تطهير بشرتك بشكل أعمق، بل أن الكربون الذي فيها سيساعد على تفتيت الأوساخ والزيوت الموجودة بمسامات وجهك وعليه سيكون له تأثير ساحر من الناحية الجمالية.” تمتاز المياه الغازية بتمددها بدرجة حرارة الغرفة، عكس ماء الحنفية الذي يحتاج لتسخينه كي يتمدد، وهذه الميزة تؤدي لفتح أوعية الوجه الدموية، وبذلك يصل الدم لأنسجة بشرتك، وهذا بدوره سيعزز وصول المواد الغذائية كالأوكسجين لمسام الجلد.

مفيدة للبشرة الدهنية

تسهم العملية بتطهير أدمة الجلد من الجراثيم والأوساخ لتترك وراءها بشرة نظيفة وصحية. كما أنها تنشط  الدورة الدموية لتعطي البشرة تورداً وإشراقاً، وكلما كانت دورتك الدموية أفضل كلما كانت عملية التنظيف أفضل.

تسيطر المياه الفوارة على إفراز الزيوت على البشرة ولذلك تعتبر مفيدة للبشرة الدهنية، وتقشر المياه الغازية البشرة بشكل لطيف ما يجعل ملمسها ناعماً وطرياً، كما تعمل المياه الغازية على تضييق المسام ما يخفف من تراكم الأوساخ والزيوت.

وقد تسأل بعض السيدات: هل ثمة حاجة حقيقية للاستمرار بتنظيف البشرة بهذه الطريقة؟

تقول “د. إنغلمان” إن درجة حموضة ماء الحنفية هو (7) pH، وهذه الدرجة يمكن أن تعرقل حموضة قشرة الجلد الطبيعية، حيث تكون حموضة البشرة اقل عندما تصل درجة حموضة الماء لمستوى 5.5 pH. ومن محاسن الصدف، فإن هذا هو نفس الرقم الهيدروجيني للمياه الغازية. لذلك عندما تقومين بتنظيف بشرة وجهك بالمياه الغازية، فإن الكربونات لن تغير درجة حموضة بشرتك؛ في حين أن غسل وجهك بماء الحنفية يمكن أن يسبب لها الجفاف، ما قد يؤدي لتشققات صغيرة بالبشرة، فتتشكل البكتيريا، باختراقها لمسامات الجلد بسهولة. نعم، وهذا بدوره  قد يؤدي أيضا لظهور حب الشباب ويحدث ذلك بسهولة بالغة لمعظم الشابات.

المياه الغازية واستخداماتها

تقول د. إنغلمان: بإمكانك الحصول على المياه الغازية بإضافة ثاني أكسيد الكربون CO2 للماء، ما يؤدي لخفض مستويات الأس الهيدروجيني فوراً فيجعله أكثر ملاءمة للبشرة، وهذه طريقة عملية وأكثر صداقة للبيئة للحصول على المياه الغازية، عندها سوف لن تكوني مضطرة للاستمرار بشراء المزيد من القناني.

كيف تغسلين وجهك بالمياه الغازية؟

• جربي رش وجهك بها، كما يمكنك أيضاً أن تحبسي أنفاسك وتغمري وجهك بوعاء من المياه الفوارة لمدة 10 ثوانٍ.

• قومي بتدليك وجهك اثناء عملية الغسل كي تتغلغل المياه الغازية لمسامات بشرتك.

• لدى غسل وجهك بالصابون، لا تنسي شطفه بالمياه الغازية.

• نشفي وجهك بمنشفة قطنية ناعمة قبل ترطيبه بكريمات الوجه.

في البداية قد يستغرق الأمر ثواني حتى تعتاد بشرتك على المياه الغازية، خاصةً إذا كانت بشرتك حساسة، ومع ذلك لا توصي د. انغلمان بغسل وجهك بالمياه الغازية يومياً.

 من جهة أخرى، تبين “سارة لي”، المدير التنفيذي والمؤسس المشارك للعلامة التجارية K-Beauty Glow Recipe أنه إذا كان تأثير رغوة المياه الغازية قويًا للغاية، ما عليك الا مزج أجزاء متساوية من الماء الفوار والمياه المعدنية لتخفيف الفورة لكي تصبح عند الشطف لطيفة على بشرتك.

الماء الفوار والشاي الأخضر

توصي لي أيضاً بمزج ما نسبته 1الى 1 من الماء الفوار والشاي الأخضر، اغمسي وسائد قطنية بالمحلول، ثم ضعيها على وجهك لمدة 10 دقائق، تأكدي أنه كلما طالت مدة المياه الفوارة على بشرتك، كلما كانت النتائج أفضل، وكلما زاد جمالها ونضارتها (شرط أن لا تتركيها لفترة أطول مما يجب).

وتشاطر” د. روبرتا ديل كامبو”، اختصاصية الأمراض الجلدية بمدينة ميامي الأميركية كلاً من “سارة لي” و”انغلمان قائلة”: “أنا من مؤيدات هذا الاتجاه الجديد، ليس فقط كوني طبيبة أمراض جلدية ولكن من باب اعتمادي عليه كروتين للعناية ببشرتي.”

تقول “كامبو” إن غسل الوجه بالمياه الغازية يعد خياراً أساسياً للجميع، حتى ذوي البشرة الحساسة، مع ذلك ستحتاج بشرتهم للتأقلم والتكيف بمرور الوقت، وبالتالي، قد يكون ثمة تهيّج أولي إذا ما تم استخدامها بشكل يومي.” وتعتقد كامبو أن العائق الحقيقي الوحيد لاستخدام ماء الصودا او سيلتزر (الاسمين اللذين كانا يطلقان صناعياً على المياه الغازية)، بدلاً من الماء هو كلفة المياه الغازية قياساً بماء الحنفية، لكن، الا تعتقدين سيدتي أن الأمر يستحق ذلك؟

كاريل كاردينلو، عن موقع / كزبلوتن

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.