الماء وتأثيراته في جسم الإنسان

98

أميرة محسن /

الماء جزء مهم جداً في جسم الإنسان، لولاه لما عاشت الخليقة. له وظائف عديدة في جميع خلايا وأنسجة وأعضاء الجسم، كما أنه يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم، وهناك وظائف أخرى سنتطرق اليها في هذا التقرير:
مفيد وقاتل!
(الشبكة) التقت (الدكتور حيدر عبد الحسن)، اختصاص طب عام، ليحدثنا عن فوائد الماء للجسم والكميات المطلوب شربها في اليوم، قائلاً: يجب شرب الماء وتناول كمية أكبر لتعويض التعرّق الناتج عن ممارسة النشاط البدني، أو بسبب الطقس الحار، كما أنّ الجسم المصاب بالحمّى أو الإسهال أو القيء يحتاج إلى كمية أكبر من الماء لتعويض ما يتم فقدانه، إلا أن هناك اتفاقاً حول كمية السوائل التي يحتاجها الجسم.
وأضاف: لا توجد كمية محددة وثابتة يحتاجها الجسم من الماء لأنها تختلف من شخصٍ إلى آخر ومن وقت إلى آخر، فهناك بعض الحالات يكون فيها الجسم بحاجة للاستهلاك اليومي للماء الموصى به للرجال ويقدربنحو 3 لترات وهي تعادل 12.5 كوب وللنساء: 2.2 لتر، وهي تعادل 9 أكواب أو أكثر بقليل.
فبالرغم من الأهمية الكبيرة للماء ودوره في صحة الجسم، الا أن الإكثار منه واستهلاكه بشكل مفرط يمكن أن يؤدي إلى (تسمم الماء) والذي يمكن أن يكون قاتلاً في بعض الحالات! حيث ينتج عنه انتفاخ الخلايا، ما يسبب انتفاخ خلايا الدماغ بازدياد الضغط داخل الجمجمة وهذا ما يؤدي الى ظهور أعراض تسمم الماء ومنها الصداع والغثيان.

الحماية من الجفاف
(الدكتورة هالة كامل) ذكرت: أن لشرب الماء أهمية كبيرة وفوائد عديدة جداً تعود على الجسم بالصحة والحيوية، اولها تعزيز الأداء البدني؛ حيث أنّ فقدان ما نسبته 2% من الماء في الجسم قد يُعرّضهُ للجفاف، والذي يمكن أن يؤدي إلى تغيير درجة حرارة الجسم، وزيادة التعب، وصعوبة ممارسة التمرينات الرياضية، ولذلك فإنّ شرب الماء يسهم في المحافظة على الجسم، وحمايته من الجفاف، ويحافظ على وظائف الدماغ، حيث إنّ تزويد الجسم بالكمية التي يحتاجها من الماء يُعدّ مهمّاً للمحافظة على وظائف الدماغ، فقد بيّنت بعض الدراسات أنّ الإصابة بالجفاف الخفيف بنسبة تتراوح بين 1-3% من الماء في الجسم يمكن أن يُسبّب مشاكل في المزاج والذاكرة وأداء الدماغ، وأيضاً يقلل من الصداع، فقد أشارت عدّة دراساتٍ الى أنّ شرب الماء يمكن أن يخفف الصداع في بعض الأحيان، وخاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من الجفاف، بالإضافة إلى أنّ الجفاف قد يكون سبباً في الإصابة بالصداع أو الصداع النصفي.
تضيف الدكتوره هالة أنّ شرب كميات قليلة من الماء يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالإمساك، كما وُجد أن شرب المياه الغازية يمكن أن يخفف من حالات الإمساك أيضاً، وكذلك يقلل من خطر الإصابة بحصى الكلى، فقد يساعد شرب كميات كبيرة من الماء على زيادة حجم البول في الكلى، ما يخفف من تركيز المعادن فيها، ويقلل من خطر تبلورها وتجمّعها على شكل حصى.

الشعور بالشبع
اما (الدكتور علاء سالم) فقال: إنّ شرب الماء يساعد على زيادة الشعور بالشبع والامتلاء، ولذلك فإنّه يُنصح عادةً بشرب كمية من الماء قبل موعد تناول الطعام بنصف ساعة، ممّا يساعد على تقليل كمية الطعام اللازمة للشعور بالشبع، وبالتالي تقليل كمية السعرات الحرارية المتناولة أثناء الوجبة، كما أنّ شرب الماء البارد يجعل الجسم يستهلك المزيد من السعرات الحرارية وذلك لتسخين الماء ليصل إلى درجة حرارة الجسم، فضلاً عن ذلك فإن الماء يزيد معدل الأيض في الجسم، ويقلل شرب الماء من آلام المفاصل؛ حيث إنّ شرب الماء يحافظ على رطوبة الغضاريف في الجسم، ويحميها من الجفاف الذي يمكن أن يقلل من قدرتها على امتصاص الصدمات، ممّا يقلل من آلام المفاصل، وكذلك يحافظ على نظافة الفم ورطوبته، فالماء يشكل اللعاب الذي يساعد على عملية هضم الطعام ويحافظ على رطوبة الفم والأنف والعينين، كما يمكن لشرب الماء أن يقلل من تسوس الأسنان.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.