النساء واكتئاب الشتاء

100

د. قاسم حسين صالح /

مع حلول فصل الشتاء تعاني بعض النساء من حالات اكتئاب يطلق عليها الباحثون مصطلح الإضطرابات العاطفية الموسمية أو «اكتئاب الشتاء». وتعزو الدراسات أسباب هذا الاكتئاب إلى أن أشعة الشمس ومقدار الضوء التي يتعرض لها الشخص ويشعر بها المخ عن طريق الجمجمة تؤثر على الساعة البايلوجية وتحدث فيها تفاعلات كيمياوية تكون هي السبب في تغير الحالة المزاجية للشخص.

والذي يحصل تحديداً في هذه التفاعلات هو أن المساء الطويل في الشتاء وقلة الضوء تؤدي إلى زيادة في إفراز هرمون «ميلاتونين» المسؤول عن الشعور بالنعاس والخمول والضجر.

أما لماذا يشيع اكتئاب الشتاء بين النساء فذلك يعود إلى أن المرأة تكون أكثر حساسية من الرجل وتعرّضها إلى تغيّرات هرمونية، لاسيما في أوقات الدورة الشهرية، فضلاً عن تعرّضها إلى ضغوط نفسية وعنف أُسَري واجتماعي ووظيفي.

ولعلاج «اكتئاب الشتاء» عند النساء فينبغي أن يُستهدف أولاً التقليل من إفراز هرمون الخمول (ميلاتونين)، وزيادة إفراز هرمون السعادة (السيروتونين)، وذلك بتشغيل المصابيح ذات اللون الأبيض وتدفئة البيت، وتناول القهوة والمكسرات والشوكولاته، ووضع العطور.. إلخ، حيث ستعمل هذه المواد المنبّهة على بث الراحة النفسية وتحسين الحالة المزاجية للوالدة أو الزوجة أو الأخت.

ويبقى للجانب النفسي دور كبير وذلك بتشجيع المرأة على الاهتمام بأناقتها وارتداء ملابس ملوّنة، ومساعدتها في إعداد وجبة العشاء مثلاً، ومشاهدة أفلام ومسلسلات مريحة (ليست الحزينة منها فقط) .

كما أن هنالك طرائق أخرى للتعامل مع كآبة الشتاء لدى الرجال والنساء، أهمها ثلاثة:

1. ممارسة التمارين الرياضية، سواء بالانضمام إلى النوادي الرياضية أو الخروج لممارسة الرياضة بشكل يومي. فالمشي الصباحي، للرجال بشكل خاص، والرياضة حتى في داخل البيت تُعد من أفضل الطرق للتخلص من الملل والشعور بالانقباض في الشتاء.

2. ارتداء الملابس والأحذية الدافئة، لأن زيادة الشعور بالبرودة في فصل الشتاء يزيد من مشاعر الكآبة، لاسيما لدى أصحاب الأجسام التي تشعر بالبرد الشديد. و بارتدائهم ما يدفئهم من الملابس سيبعدهم ذلك عن الشعور بالاكتئاب.

3. اتباع نظام غذائي صحي، لأن نوعية الغذاء تلعب دوراً كبيرا في تقلّب المزاج، فهنالك الكثير من الأغذية التي تساهم في تحسين الحالة المزاجية للفرد كالخضراوات والفواكه والأسماك الغنية بالفيتامينات، كفيتامين «د»، والتقليل من استهلاك النشويات للحد من الشعور بالإكتئاب.

هذه نصائح مجانية تقدمها لك (خاتون)، وهديتها منك هو تطبيقها بعد أن عرفت كيف تعملين على تقليل هرمون الضجر والملل (الميلاتونين) وتزيدين هرمون السعادة (السيروتونين).

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.