ساحرة الأرقام.. حكاية أول مبرمجة كومبيوتر في التاريخ

102

كتابة: هاريت هال – ترجمة: ثريا جواد

نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية مقالاً موسعاً عن اليوم العالمي للموهوبة آدا لوفلايس The Lovelace day، أوّل مبرمجة كومبيوتر في التاريخ تصدر صفحاتها، احتفالا باليوم السنوي للاحتفال بانجازات المرأة في مجال (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات) الذي يُحتفل به كل عام في الثلاثاء، الثاني من شهر تشرين الأول، والحديث عن تجربتها الخاصة كأول امرأة تعمل في مجال التكنولوجيا الرقمية.

حكاية غير عادية

تقول كاتبة المقال يجب ألا ننسى أبداً مبرمجة الكمبيوتر الأولى، العبقرية آدا لوفلايس، واستمرارًا لكتابتنا عن حياة النساء العاديات اللواتي تكمن وراءهن قصص غير عادية، ومن خلال قراءة معظم قصص التاريخ، يمكننا أن نغفر عن افتراض أن النساء لم يكنّ من المحاربات والمفكرين العظماء، ولا العلماء الرائدين الذين صاغوا عالمنا وغيّروه.

إن الرجال وحدهم ولّدوا الفن، وأخرجوا الأدب وتحدّوا بقوة الوضع القائم، بينما كانت النساء يعملن داخل المجال المحلي فقط. ولكن على الرغم من أن القانون الكنسي قد أزال على الدوام إسهام النساء بشكل كبير، إلاّ أن عملهن قد خسر مصداقيته بشكل منهجي، وقُلِّل من قيمته وسُخِر منه وأستُهين به.

بيئة صعبة

من الموثّق جيداً أن العمل في مجال صناعات (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات) STEM التي يهيمن عليها الذكور هي بيئة صعبة جداً بالنسبة للنساء، حيث يشكلن حوالي 23 في المائة فقط من القوة العاملة. في الأسبوع الماضي قدّم عالم بارز محاضرة يدّعي فيها أن “الفيزياء اخترعها وبناها الرجال”، ومن الواضح جداً أنه اختار تجاهل العالمات المبدعات في مجال الفيزياء ومنهن ماري كوري الحائزة على جائزة نوبل، وليز مايتنر، وشيان شيونغ وو.

ساحرة الارقام

تمكنت عالمة الرياضيات البريطانية (آدا لوفلايس) من التعلّم والتخصص في المواد التي عادة ما تكون مخصصة للرجال فقط في عصرها، وساعدها في ذلك والداها الليبراليان ومكّنوها من تحقيق أشياء لم تستطع معظم النساء القيام بها، واستفادت من امتيازها للمساهمة بالعمل الذي كان متقدمًا في وقته، واضعة تعليمات برنامج الحاسوب الأول في أواسط القرن التاسع عشر (شكل الحوسبة الجديدة) فقد يستغرق الأمر مائة عام أخرى حتى يتم فهمها بشكل كامل، ومنحها عملها هذا لقب: ساحرة الأرقام.

السيرة الذاتية

آدا لوفيلاس (1815 – 1852) عالمة الرياضيات ومبرمجة الكومبيوتر البريطانية هي ابنة الشاعر الرومانسي اللورد بايرون. درست لوفيلاس الرياضيات والعلوم، وهي موضوعات غالباً ما كانت ممنوعة على البنات في ذلك الوقت بناء على إصرار والدتها وهي في سن السابعة عشرة. التقت بالرياضي تشارلز باباج، مخترع الآلة الحاسبة الميكانيكية الذي كان سيصبح مرشدها فيما بعد.

تم تكليفها بترجمة مقالة فرنسية حول (محرك باباج التحليلي) إلا أنها لم تقم بترجمة النص فحسب، بل أضافت أفكارها الخاصة حول الآلة، ووصل طول ملاحظاتها إلى ثلاثة أضعاف المقالة الأصلية، لينشر عملها عام 1843 في دورية العلوم الإنكليزية.

كانت لديها القدرة على ترجمة الموسيقى والصور والنص إلى شكل رقمي، بحيث استغرق الامر أكثر من قرن لكي يتم التعرف عليها كأول خوارزمية كمبيوتر،

وكأول مبرمجة كمبيوتر.

توفيت آدا لوفيلاس البالغة من العمر 36 عامًا في عام 1852، ومنذ ذلك الحين منحت عددًا كبيرًا من الأوسمة بعد وفاتها.

في العام 1980 أطلقت وزارة الدفاع الأمريكية إسم Ada على لغة برمجة حديثة التطوير تيمّنًا باسم هذه العالمة.

يتم الاحتفال باليوم العالمي لها تقديراً لمساهمتها الرائدة في تكنولوجيا الكمبيوتر.

عن الإندبندنت

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.