أمـــوري عيدان: دوري الموسم الحالي قوي جداً بسبب تقارب مستويات الأندية

219

أميرة محسن /

من اللاعبين المميّزين في خط دفاع فريق نادي أمانة بغداد، يمتلك مواصفات اللاعب الناجح، لعب لمنتخب أشبال العراق ومن ثم الشباب، قدّم خلال مسيرته الكروية أروع العروض والمستويات بعد أن مثل الكرخ والزوراء والنفط والحدود ثم أمانة بغداد…عن مسيرته الكروية وأمور أخرى حدّثنا في هذا الحوار: *كيف كانت البداية في مسيرتك الرياضية؟
– بدايتي كانت مع شيخ المدربين عمو بابا في المدرسة الكروية، من ثم الى منتخب الأشبال تحت إشراف الكابتن حسن أحمد، وتدرجت الى منتخب شباب العراق، وبعدها كانت الإصابة التي أعاقت مسيرتي، كانت بعدها الانطلاقة من نادي الكرخ فالزوراء والنفط والحدود ثم أمانة بغداد.
*من هو ملهمك ومثلك الأعلى؟
-الكابتن باسم عباس كان أفضل مدافع على مرّ العصور وهو مثلي الأعلى.
* كيف وجدت التحكيم هذا الموسم؟
– هذا الموسم هو أفضل موسم للحكّام حيث أن أكثرهم آسيويون، فالموسم الحالي أفضل من الموسم السابق ونعود لنقول: الله يعين حكّامنا!!
*هل أنت مع اللاعب الذي يعتزل هو في قمة عطائه؟
– أكيد لا، حيث يكون اللاعب وهو في قمة العطاء مهماً جداً لمسيرته الكروية، ولكن عندما يشعر أنه ليس في مكانه ويقل عطاؤه فالأفضل له أن يعتزل. لكن اللاعب إذا كان في قمة عطائه بالتأكيد يكون لاعباً مهماً في قائمة المنتخب الوطني.
*رأيك بالمحترفين الذي يلعبون في الدوري العراقي؟
– الدوري العراقي لا يحتاج الى محترفين، اللاعب العراقي أفضل من المحترفين الموجودين، لو تهيأت للاعبنا المحلي الظروف والمستلزمات المناسبة لكان من أحسن اللاعبين في المنطقة.
*ما تقييمك للدوري الكروي العراقي؟
– الدوري العراقي هذا الموسم من أفضل المواسم، الفرق جميعها بمستوى واحد ولا أحد يعرف من سيخطف بطولة الدوري نتيجة لتقارب المستوى.
*ما طموحك الرياضي؟ وهل حققته؟
– أكيد هو طموح كل لاعب ولابد في مقبل الأيام أن يحقق أموري عيدان حلمه باللعب مع الأسود.
*هل تفضل المدرب الأجنبي أم المحلي؟
-المدرب المحلي أفضل لأنه قريب من الدوري المحلي ويعرف ماذا يحتاج اللاعب العراقي.
*هل خضت تجربة الاحتراف؟
-لا للأسف.
*لماذا ؟
– لايوجد من يسوّقني، وليس لدي مدير خاص بي ولا أمتلك علاقات مع أصحاب القرار، لهذا أنا لم أحترف ولكني مازلت في بداية المشوار كما قلت.
*ما أبرز محطاتك الكروية التي مازالت في الذاكرة؟
-أبرز محطاتي كانت مع النوارس حيث حققت معه الدوري 2011 /2012.
*هل تشجع الفرق العالمية؟
-الفريق الذي حقق أربع مرات دوري أبطال أوروبا في آخر خمسة مواسم، أكيد الفريق الميرنكي ريال مدريد أسياد العالم فريق القرن.
*ماذا يمثل لك الجمهور او المشجع الرياضي؟
-الجمهور هو اللاعب رقم12، أجمل ما في كرة القدم، الجمهور الرياضي العراقي أجمل مشجع لأنه مجنون بفريقه وحبّه نابع من القلب.
*تجربتك مع نادي الحدود؟
-الحدود أفضل فريق في الدوري حالياً، وهو صاحب فضل كبير على أموري عيدان، لكن سنّة الحياة مستمرة، فيوماً في الحدود ويوماً في فريق آخر، وحالياً مع كرة بغداد (أسود العاصمة)، وقد لعبت مع نادي الحدود لثلاثة مواسم وكانت ناجحة جداً.
*ونادي بغداد؟
-كل لاعب يطمح في الوصول لشيء، وجاءني عرض من أمانة بغداد فوافقت وقبلت، وبغداد خطوة في مسيرتي الرياضية، وهي خطوة نحو بوابة المنتخب الوطني إن شاء الله.
*تجربتك مع نادي النقط؟
– للأسف كانت تجربة غير جيدة.. فبعد أن كنت الكابتن في نادي الكرخ أتيت الى النفط لأكون في المدرجات!
*الكرخ والزوراء والنفط والحدود ثم أمانة بغداد، ماذا استفدت من هذه التجارب؟
-كلها أندية عريقة وكبيرة ولكل فريق أسلوب وطريقة لعب واستفدت من كل مدرب وكل لاعب لعبت معه ما أضاف خبرة لمسيرتي الكروية وانا في بداية المشوار.
*أمنية تحققت وأمنية لم تتحقق؟
-أمنيه تحققت حين مثلت كرة الزوراء خير تمثيل، والتي لم تتحقق هي عدم انضمامي للمنتخب الوطني.
*هل حققت طموحك الرياضي؟
-مازال أمامي طريق طويل، وفي بداية المشوار أتمنى أن أصل الى أبعد مدى في عالم الكرة المستديرة.
* لماذا لم تكن في قائمة المنتخب الوطني؟
_ليس ذنبي، قلة نقل المباريات وعدم تسليط الضوء على بعض اللاعبين وعدم تركيز الإعلام على نادي الحدود، علماً أن الحدود لدية لاعبون قد يكونون أفضل من لاعبين في المنتخب الوطني، في رأيي.
* هواياتك غير كرة القدم؟
– السباحة والصيد.
*لو لم تكن لاعباً ماذا ستفعل؟
-كنت سأمارس الأعمال الحرة.
*أموري بعيداً عن الكرة؟
-إنسان متواضع أساعد وأخدم الجميع وأحب عائلتي .
*كلمتك الاخيرة؟
-شكراً لك ولمتابعتك المسيرة الرياضية، وشكراً لمجلة “الشبكة العراقية”.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.