الأسطورة ميسي: لم أتخيل يوماً أن أكون نجماً!!

97

أميرة محسن  /

تسلم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي جائزة الحذاء الذهبي كأفضل هداف في أوروبا للمرة الخامسة في مسيرته متفوقاً على المصري محمد صلاح نجم ليفربول والإنجليزي هاري كين نجم توتنهام. وسجل ميسي 34 هدفاً في 68 مباراة خلال الموسم الماضي، محتفظاً بالجائزة التي توج بها أعوام 2010 و2012 و2013 و2017،وهاهي تعود له 2018 لينفرد بعدد مرات الفوز الذي كان يتشاركه مع البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل من ريال مدريد الإسباني الى يوفنتوس الإيطالي.
وقال ميسي بعد تسلمه الحذاء الذهبي في برشلونة: في الحقيقة لم تراودني فكرة أن يحصل معي هذا الأمرعندما بدأت اللعب، حلمت بلعب كرة القدم على صعيد احترافي وتحقيق النجاحات، أنا أحب اللعبة، لكني لم أتخيل يوما بأني سأحقق هذا الكم من الجوائز, أنا أستمتع بالعمل الجماعي داخل الملعب، أنا في أفضل فريق في العالم وألعب بجانب أفضل الزملاء في العالم، وبالتالي كل شيء أسهل.
وتطرق أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى قرعة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا التي أوقعت برشلونة في مواجهة ليون الفرنسي، قائلا “ليون سيكون خصماً معقداً حتى وإن لم يكونوا من بين أقوى الفرق، فهم خطيرون وأظهروا ذلك ضد مانشستر سيتي (بطل إنكلترا) ، بفوزهم عليه على ملعبه 2-1 الذي يعتبر أحد أفضل الفرق في العالم”.

عرّاب الانتصارات في برشلونة
كسر ميسي في 2018 الرقم القياسي بعدد الانتصارات في الدوري الإسباني بالنسبة للاعبي برشلونة، بعد أن وصل إلى 323 فوزاً في وقت سابق من شهر كانون الأول، وتجاوز زميله السابق تشافي هيرنانديز.

أهداف متواصلة
أصبح الأسطورة او البرغوث كما يسمى أول لاعب في التاريخ يسجل 10 أهداف أو أكثر في 13 موسماً متتالياً في الليغا الإسبانية.
منذ موسم 2006-2007، حافظ أسطورة الأرجنتين على رقم تصاعدي بعدد الأهداف في الدوري، ولا يبدو أنه سيتوقف قريبا.
للمرة الثامنة في آخر 9 أعوام، تجاوز رصيد “البرغوث” الـ50 هدفاً في جميع البطولات، هذا الرقم المرعب لم يسبقه له أي لاعب، وهو دلالة كبيرة على ثبات مستوى هداف برشلونة مع مرور الأعوام.
بدأ ميسي لعب كرة القدم في سن مبكرة وسرعان ما تم اكتشاف قدراته على يد برشلونة. وغادر روساريو القائمة على فريق شباب نيولز أولد بويز في عام 2000 وانتقل مع عائلته إلى أوروبا، كما عرض برشلونة له العلاج لنقص هرمونات النمو. أول ظهور له كان في موسم 2004 . 2005 حطم رقماً قياسيًّا مسجلاً باسم فريقه لأصغر لاعب يسجل هدفاً في الدوري. وتم تكريمه، لكن التكريم الأكبر بالنسبة له كان فوز برشلونة بالدوري في أول موسم له معه، إذ حصل على كأس الدوري وكأس السوبر الإسباني وكأس دوري أبطال أوروبا في سنة 2006. بدأت انطلاقته في موسم 2005–2006 بانضمامه للفريق الأول، وفي موسم 2006–07 سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) في الكلاسيكو، وأنهى الموسم برصيد 14 هدفاً في 26 مباراة. وربما كان موسم 2008–09 من أنجح مواسمه، حيث أن ميسي سجل فيه 38 هدفاً ولعب دوراً أساسياً في الحصول على الثلاثية: كأس الدوري وإسبانيا ودوري الأبطال. وفي الموسم التالي 2009–10، سجل ميسي 47 هدفاً في جميع المسابقات، ليتمكن من معادلة رقم رونالدو السابق مع برشلونة. وتفوق على هذا الرقم في موسم 2010–11 بثلاثة وخمسين هدفاً في جميع المسابقات.
قبل بداية موسم 2015 في أوروبا كان ميسي قد فاز مع برشلونة بسبعة ألقاب في الدوري الإسباني، وأربعة ألقاب في دوري الأبطال، وسجل في نهائيين، ضد مانشستر يونايتد في نهائي دوري أبطال أوروبا عامي 2009 و2011. وعلى الرغم من أنه لم يكن متواجداً على أرضية الملعب حينما فاز برشلونة على آرسنال في نهائي دوري أبطال أوروبا لعام 2006، إلا أنه تسلم ميدالية الفائزين بالبطولة. بعد تسجيله 12 هدفاً في دوري أبطال أوروبا 2010 أصبح ميسي ثالث لاعب (بعد جيرد مولر وجان بيير بابان) يعتلي صدارة الهدافين في ثلاثة مواسم متتالية من حملات كأس الأندية الأوروبية البطلة. ومع ذلك، يُعتبر ميسي أول من فاز بلقب هداف دوري أبطال أوروبا لمدة ثلاث سنوات متتالية بعد تغيير دوري الأبطال في عام 1992.
وكان ميسي هداف كأس العالم للشباب تحت 20 سنة 2005 برصيد ستة أهداف، من بينها اثنان في المباراة النهائية. بعد ذلك بوقت قصير، أصبح لاعباً مهماً وأساسياً في المنتخب الأرجنتيني. في عام 2006، أصبح أصغر أرجنتيني يلعب في بطولة كأس العالم لكرة القدم وحصل على الميدالية الفضية في بطولة كوبا أميركا في العام التالي. في عام 2008، في بكين، فاز بأول ألقابه الدولية، وهي الميدالية الذهبية الأولمبية مع المنتخب الأرجنتيني الأولمبي، أهم انجازتة مع المنتخب الأول منتخب الأرجنتين قيادتة للمباراة النهائية في بطولة كأس العالم عام 2014 التي أُقيمت في البرازيل لكن المنتخب الأرجنتيني اكتفى بالمركز الثاني والميدالية الفضية بعد الخسارة أمام المنتخب الألماني بنتيجة 0–1 بعد أن امتدت المبارة النهائية إلى شوطين إضافيين وحصل ميسي على جائزة أفضل لاعب في البطولة، في أواخر يونيو 2016 وخلال كوبا أميركا المئوية أصبح ميسي الهداف التاريخي لمنتخب بلاده قبل أن يعتزل اللعب للمنتخب بعدها بأيام عقب خسارته للبطولة أمام منتخب تشيلي بركلات الترجيح يوم 27 يونيو 2016 ثم تراجع عن قراره فيما بعد.

حياته الشخصية
ميسي مرتبط بأنتونيلا وقد رزق منها بطفلين الأول تياغو الذي ولد عام 2012 والآخر ماتيو الذي أبصر النور في خريف عام 2015 . في 30 يونيو 2017، تزوّج ليونيل بصديقته أنتونيلا، وقد أقيم الزواج في فندق فاخر في مسقط رأسه روساريو مع حضور 260 ضيفاً. في 15 أكتوبر 2017، أعلنت زوجة ميسي على أنهما يتوقعان قدوم طفلهما الثالث عبر منشور على برنامج الإنستغرام وفي 10 مارس غاب ميسي عن مباراة برشلونة في الدوري أمام ملقا بسبب قدوم مولوده الجديد تشيرو. اثنان من أبناء عمه يلعبان كرة القدم أيضاً، وهما: ماكسي، الذي يلعب كجناح لنادي أوليمبيا من الباراغواي، وإيمانويل بيانكوتشي، الذي يلعب كلاعب خط وسط للنادي الأسباني جيرونا.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.