القوة الجوية.. بطلاً لكأس الاتحاد الآسيوي للمرة الثالثة

209

أميرة محسن /

أكدت الأندية العراقية جدارتها في المسابقات الخارجية بعد أن خطف فريق نادي القوة الجوية كأس الاتحاد الاسيوي للمرة الثالثة على التوالي عندما أسقط خصمه فريق التين آسير التركماني في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب جذع النخلة الدولي في البصرة.

وبهذا الفوز يكون القوة الجوية قد حقق لقبه الآسيوي الثالث على التوالي، بعد عامي 2016 و 2017، ليتساوى مع نادي الكويت الكويتي، وليصبح القوة الجوية أول فريق يتوج بلقب البطولة ثلاث مرات متتالية بينما حصل الكويت الكويتي على ألقابه الثلاثة أعوام 2009 و2012 و2013 في البطولة الآسيوية التي انطلقت عام 2004.

(مجلة الشبكة) شاركت القوة الجوية أفراحهم واستطلعت آراء الكادر التدريبي واللاعبين حول شعورهم بالفوز ورفعهم الكأس الاسيوي للمرة الثالثة فكان هذا اللاستطلاع :

تهنئه أولمبية

المتحدث الرسمي باسم المكتب التنفيذي للّجنة الأولمبية سرمد عبد الإله عدّ ما تحقق لصقور الوطن إنجازاً كبيراً للكرة العراقية بشكل عام وللنادي الأزرق بشكل خاص بدخولهم تاريخ الكرة الآسيوية من أوسع أبوابه كونهم الفريق الأول الذي يحقق ثلاث بطولات متتالية على مستوى القارة الصفراء، مثمناً في الوقت ذاته الأداء المتميز الذي ظهر عليه الفريق الأزرق في المباراة النهائية ليدون اسمه بأحرف من ذهب في سجلات الاتحاد الآسيوي عن جدارة واستحقاق كبيرين.

معنويات مرتفعة وإحساس كبير

مجبل فرطوس، نجم الكرة العراقية السابق ومستشار الكرة في نادي القوة الجوية، قال: كان الجويون الأوفر حظاً للفوز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي للمرة الثالثة على التوالي في المباراة مع نادي التين أسير التركمانستاني، كون الفريق دخل المباراة بمعنويات مرتفعة وحماس كبير ظهر على أداء اللاعبين وتعاونهم مع الجهاز الفني بتنفيذ أفكاره، كما أن الجانب النفسي للاعبين كان إيجابياً، لاسيما بعد النتائج الجيدة والفوز بـأربع مباريات في الدوري المحلي ومباراة واحدة في بطولة كاس العراق.

لقد كانت ثقتي كبيرة بالجهاز الفني واللاعبين أن يهدوا النجمة الثالثة الى جماهيرنا الوفية والى عراقنا الحبيب.
أوسع الأبواب

مدرب الفريق أشار الى أن الإنجاز الذي حققه الفريق هو إنجاز غير مسبوق على مستوى آسيا بحصولنا على اللقب للمرة الثالثة على التوالي، وبذلك يدخل الجوية من أوسع الأبواب على المستوى القاري بعد أن حققنا إنجازاً غير مسبوق للكرة العراقية بحصولنا على اللقب الآسيوي للمرة الثالثة الذي تحقق بتظافر جميع الجهود، الكادر تدريبي والإدارة وجمهورالجوية العزيز، كذلك جمهور البصرة الأعزاء وكافة الجماهير الوفية التي وقفت معنا، نطمح للمستقبل بتحقيق كل ماهو أفضل لكرة الجوية وتحقيق المزيد من الإنجازات إن شاء الله، اليوم نحن نشعر بالفخر بما قدمناه والذي عجزت عنه الأندية الأخرى, ىشكراً لك ولمجلتكم الراقية “مجلة الشبكة العراقية” التي تتابع أبرز وأهم الأحداث الرياضية.

التفاؤل عنوان

أما نجم الصقور وهدّاف البطولة حمادي أحمد فقال: بصراحة الفوز بهذه البطولة يعني لنا دخول التاريخ من أوسع الأبواب، لقد استطعنا أن نفوز ثلاث مرات متتالية، لعب الفريق بروح التعاون والانسجام وبمعنويات عالية، كنا متفائلين بثقة كادرنا التدريبي الذي يقوده المدرب باسم قاسم وبهمّة اللاعبين بأن الفوز سيكون من نصيبنا في نهاية المطاف. واضاف: أنا المهاجم الوحيد في العراق الذي حصل على أربع ميداليات ذهبية قارية وعالمية ثلاث منها من الاتحاد الآسيوي والأخرى في كأس العالم العسكري، وبذلك اصبحت الهداف التاريخي للقوة الجوية وأفضل لاعب فيه، أهدي هذا الفوز للجمهور العراقي عامة والجمهور الجوي خاصة الذي ساندنا كثيراً، كذلك أهديه للكابتن راضي شنيشل لأنه كانت له حصة في هذا الإنجاز، الفريق استحق هذا الإنجاز ولدينا العديد من اللاعبين الجيدين الذين كانوا جاهزين للعب بروح معنوية عالية، حيث كانت استعداداتنا جيدة جداً، كنت أتمنى أن أسجل في النهائي وكنت أعتبره حلم أي مهاجم خاصة أمام جماهيرنا الكبيرة ونهائي الكأس، والحمد لله تحقق الحلم وسجلت الهدف، قبل عامين كان هدفي رقم 16 في المباراة النهائية أهم من جميع الأهداف الـ15 التي سجلتها ذلك العام في البطولة، وهذا العام بالنسبة لي فإن تسجيلي هدف في المباراة النهائية كان من أهم من جميع أهدافي الـ25 التي سجلتها في تاريخ البطولة، أنا فخور بحصولي على جائزة أفضل لاعب في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لموسم 2018، وسبق لي أن حصلت على لقب أفضل لاعب وهداف البطولة ذاتها في نسخة عام 2016.

جهود الجميع

المدافع سعد ناطق تحدث عن إنجاز الصقور قائلاً: مستوى مميز قدمه الفريق في البطولة الآسيوية الأخيرة التي خطفنا كأسها للمرة الثالثة، بجهود إدارة النادي والكادر التدريبي واللاعبين ومساندة الجماهير الرياضية العراقية استطعنا أن نخطف النجمة الثالثة في إنجاز لامثيل له في تاريخ الكرة العراقية، أنا سعيد جداً بهذا الإنجاز الذي تحقق بعد رحلة طويلة تنافسية مع أفضل الفرق الآسيوية.

إنجاز كبير

أما اللاعب أحمد عبد الرضا فقال: سعداء بالإنجاز الكبير الذي تحقق لكرة الصقور وهي تفرح الجماهير الرياضية بخطف كأس الاتحاد الآسيوي، لقد قدمنا أروع المستويات في هذه البطولة، لاسيما المباراة النهائية أمام الفريق التركماني التي استطعنا أن نحقق الفوز فيها بهدفين، لقد كنا نتوقع الفوز والحصول على النهائي نتيجة الجهود والتفاؤل لدى الجميع، بل أن مساندة الجماهير الرياضية للفريق في مبارته الأخيرة أعطت روحاً معنوية عالية للاعبين ما جعلنا نقدم أروع العروض والفوز في المباراة.

جماهير البصرة

القادم بقوة من أرض البصرة النجم علي حصني قال: أولاً أشكر جماهير البصرة التي حضرت ملعب جذع النخلة، فقد كانت خير سند وعون للفريق الجوي في مباراته النهائية لكأس الاتحاد الآسيوي، حيث لم ينقطع التشجيع طيلة دقائق المباراة، قدم الصقور مستوى عالياً في المباراة النهائية أمام الفريق التركماني كان عنوانه النهائي تتويجنا باللقب الثالث وهو إنجاز كبير لكرة الجوية، انا سعيد جداً بهذا الإنجاز وسنقدم المزيد في الدوري وبطولة الأبطال التي سنشارك فيها.

العراق أولاً

الجماهير الرياضية العراقية بصورة عامة وجماهير الجوية بصورة خاصة كان لها دور كبير في مسيرة هذا النادي وفي دعم اللاعبين في المواجهة النهائية أمام الفرق التركماني، فالجماهير التي تواجدت في ملعب جذع النخلة كانت لاتمثل فقط أنصار القوة الجوية، بل أن المدرجات ضمت جماهير عدد من الأندية العراقية، خاصة وأنه يمثل الوطن على المستوى الآسيوي، وساهم ذلك في تحفيز اللاعبين بشكل كبير، خاصة بعدما شعروا بأنهم يمثلون العراق وليس ناديهم فقط. مجموعة من مشجعي الميناء والشرطة والطلبة والزوراء والنجف تحدثوا عن إنجاز الجوية، عندما قال معظمهم: حقيقة جميعنا كنا نشجع الجوية لأن الفريق كان يلعب باسم العراق، وفي هذه الحالة لابد من تشجيعه فلو كان أي نادٍ يلعب نشجعه لأن مصلحة الكرة العراقية فوق كل المصالح. نقولها مبارك للكرة العراقية ومبارك للجوية حصوله على لقب كاس الاتحاد الآسيوي للمرة الثالثة في تاريخ الكرة العراقية والمسابقة الآسيوية .

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.