حسين عبدالرضا لـ “الشبكة”: حلمي الكبير هو تمثيل المنتخب الوطني

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 25 مارس 2018 - 12:23 مساءً
حسين عبدالرضا لـ “الشبكة”:  حلمي الكبير هو تمثيل المنتخب الوطني

 أميرة محسن _ تصوير : صباح عبود /

واحد من اللاعبين الشباب الذين قدموا أروع العروض مع فرقهم على أديم المستطيل الأخضر، حسين عبد الرضا، تألق هذا الموسم بشكل لافت للنظر مع فريق نادي الحدود، بل كان أحد أسباب الانتصارات التي حققها الفريق واحتلاله موقعاً مميزاً في الدوري الكروي العراقي، حيث امتلك موهبة كروية جعلت الفرق الجماهيرية تنتظر انتهاء الموسم الحالي لكي تتعاقد معه، عن مسيرته الكروية وبعض الأمور التي تصفحتها معه (مجلة الشبكة العراقية) كان هذا الحوار:

نادي الحدود

*كيف كانت البداية؟

-الحقيقة وبدون مجاملة الكرة عشقي منذ الصغر، لعبت في البداية مع الفرق المدرسية وبعدها انتقلت للعب في نادي القوة الجوية للفئات العمرية.

*ما سبب اختيارك فريق الحدود؟

ـنادي الحدود صاحب فضل علي في تقديمي للجمهور الرياضي كلاعب.

*كيف ترى مستقبل النادي وسط النوادي الكبيرة؟

ـحاليا الحدود من الفرق المتقدمة وله مستقبل جيد بعد الأداء المميز في المواسم السابقة والحالية وإن شاء الله سيكون له اسم كبير في الدوري.

*أين تضعه؟

ـالحدود يستحق أن يكون في المراكز المتقدمة، وهذا ليس تحيزاً بل ثقة كبيرة بالفريق والهيئة الإدارية.

*هدف ومباراة تعتز بهما؟

ـ هدفي في شباك نادي العلوم في الدرجة الاولى وهذا الهدف هو الذي أهّل الحدود للدوري الممتاز.

*رأيك بمستوى التحكيم في الدوري هذا الموسم؟

ـالأخطاء التحكيمية هي ظاهرة عالمية، والكل يستغيث منها ومن أخطاء الحكام في الملعب والظلم الذي يقع على الفريق. التحكيم في دورينا متذبذب، واكثر نادٍ تعرض لظلم التحكيم هو الحدود في الأخطاء التحكيمية (والنه) الله .

*رأيك بالمحترف الذي يلعب في الدوري العراقي، هل أضاف شيئاً؟ او العكس؟

-في رأيي المتواضع أن اللاعب المحلي هو الأفضل ولايوجد الآن لاعب محترف بمواصفات كاملة والأحرى بالهيئات التي تتعاقد مع المحترفين وتصرف عليهم مبالغ من المال، وهم بالكاد يعطون نفس الذي يعطيه اللاعب المحلي، أن تصرف ذلك على الفرق واللاعبين المحليين .

طموحات

*كثرة انتقال اللاعبين بين الفرق هل تؤثر على مستوى لعبهم؟

-أكيد أن كثرة الانتقالات بين الأندية تؤثر على مستوى اللاعب وأدائه وكذلك الشعور بعدم الاستقرار.

*من هو مثلك وملهمك في الملعب؟

-الكابتن قاسم فرحان وهو حالياً مساعد مدرب نادي الحدود.

*طموحك الرياضي؟

-أن أمثل منتخبنا الوطني وهذا طموح كل لاعب والوصول لمستوى احترافي في مسيرتي الرياضية.

*هل تشجع وتتابع الفرق العالمية؟

*نعم اتابع المسابقات العالمية لكرة القدم والدوريات الإسبانية والإنجليزية وأشجع ريال مدريد.

العراق والسعودية

*هواياتك غير كرة القدم؟

-أمارس التمارين الرياضية اليومية وهي جزء من التمارين مع النادي اضافة الى كرة السلة.

*من الذي اكتشف حسين عبد الرضا؟

-المدرب عادل نعمة.

*اللاعب الأقرب لك؟

-شقيقي اللاعب أحمد عبدالرضا.

*هل أنت مع اللاعب الذي يعتزل وهو في قمة عطائه؟

ـ انا مع اللاعب الذي يعطي أكثر في الملعب وهو في قمة عطائه ولست معه وهو يترك الساحة للاعبين دون المستوى. عليه أن يكون عوناً لفريقه او لمنتخبه وليس الانسحاب، ومادام قادراً على العطاء للعبة وللملعب فلماذا لايعطي؟

*انت مع المدرب المحلي أم الاجنبي ؟

-انا مع المدرب المحلي فهو يعرف مستوى كل لاعب وكذلك معرفته بالدوري.

*ماذا يمثل لك نادي الحدود؟

-نادي الحدود له الفضل على كل لاعب لعب له واكثر اللاعبين في المنتخبات والأندية هم أساساً من نادي الحدود وأتمنى لهذا النادي التقدم نحو الأفضل بجهود الهيئة الادارية.

*رايك بمباراة العراق والسعودية الودية؟

-مباراة أفرحت الجميع وأسعدت الحضور وهي بادرة لرفع الحظر النهائي عن الكرة العراقية إن شاء الله لكي يتسنى للمنتخب أن يلعب على أرضه وبين جمهوره.

2018-03-25 2018-03-25
أحمد