حميد علي الكعبي لـ”الشبكة”: إنجازاتنا الرياضية كثيرة وبإمكانيات بسيطة جداً

147

أحمد رحيم نعمة /

تألقت الرياضة العسكرية بشكل غير اعتيادي في السنوات الماضية ولجميع الالعاب الرياضية، بل إنها مازالت تقدم وتخرّج المواهب الرياضية، برغم الإمكانيات البسيطة.

ويقف نادي الجنسية في طليعة الأندية من حيث الإنجازات الكبيرة التي حققتها فرقه في البطولات المحلية والخارجية، وكان آخرها الحصول على المركز الثالث في ماراثون بيروت الدولي، عندما خطفت شابات الجنسية المركز الثالث من بين 108 دول مشاركة.. عن مسيرة النادي وأمور أخرى حدثنا عنها رئيس الهيئة الإدارية حميد علي الكعبي حيث دار معه هذا الحوار:

*هل النادي ضمن كشوفات الأندية التابعة لوزارة الشباب والرياضة؟

_نعم، نادي الجنسية من الأندية الرياضية المعروفة، خرّج النجوم للرياضة العراقية على مدى السنوات السابقة وحتى الحالية ومازال يرفد المنتخبات ولكافة الألعاب باللاعبين، في سبعينات القرن الماضي كان لنادي الجنسية فريق كروي قوي جداً ضم نخبة من نجوم الكرة العراقية، وفي عام 2006 بدأ اللواء ياسين الياسري بتشكيل فرق جديدة. وفي عام 2014 تمت إعادة تأسيسه والحصول على الإجازة الصادرة في 17/8/2014 حين أصبحنا ضمن الأندية التابعة لوزارة الشباب والرياضة، شاركنا في الكثير من البطولات التي أقيمت وللألعاب الرياضة المختلفة.

*أي الألعاب يضم النادي؟

_أغلب الألعاب الرياضية متواجدة في النادي وتمارس بشكل عادي، تأتي في مقدمتها لعبة كرة القدم بكافة فئاتها العمرية، بل لدينا فريق كروي قوي مشارك في دوري الدرجة الاولى ويسعى للتأهل الى الدوري الممتاز، وهم قادرون على ذلك بفضل الكادر التدريبي المميز واللاعبين الجيدين، ولدينا فريق كرة الصالات الذي حقق نتائج جيدة في الدوري الممتاز ويحتل المركز الثاني حالياً، ويضم النادي أيضاً ألعاب الساحة والميدان والتايكوندو، حققنا من خلاله المركز الثاني لبطولة أندية العراق بعد نادي الشرطة الذي جاء بالمركز الاول، وفي السباحة نمتلك ثلاث فرق للناشئين والشباب والمتقدمين، حققت فرقنا نتائج رائعة في الدوري الذي يقيمه اتحاد السباحة، بل كان المركز الثاني من نصيب الناشئين والشباب والمتقدمين، كما أن لدينا نخبة من نجوم الشطرنج، وحاليا في الدوري الممتاز. ايضا المصارعة حققت نتائج رائعة في الدوري من خلال احتلال المركز الثالث في بطولة الجائزة الكبرى، أما فريق المواي تاي فقد شارك هو الآخر في البطولات المحلية وحقق نتائج جيدة بفضل اللاعبين الذين يلعب اغلبهم ضمن المنتخب العراقي، ولدينا ايضا العاب المبارزة والكيوكوشنكاي وألعاباً اخرى، الحقيقة أن غايتنا ليس الكثرة وانما أهم شيء لدينا ونسعى اليه دائما هو الإنجاز من أجل مصلحة الرياضة العراقية.

*ماذا عن المشاركة النسوية الأخيرة في ماراثون بيروت الدولي؟

_خلال مشاركة نادينا في ماراثون بيروت الدولي، حققت شاباتنا أروع النتائج، بمشاركة 108 دول وكان عدد المتسابقين في الماراثون 47831 متسابقاًومتسابقة، شاركنا في أصعب سباق هو بريد تتابع بمسافة 42 كم وحققت لاعباتنا المركز الثالث وهي أول مشاركة لفريق نسوي عراقي بالتتابع والحمد لله كان إنجازاً رائعاً وبزمن قياسي، حيث كانت لاعباتنا الحصان الاسود لهذا التجمع الكبير. 

*من يدعم النادي؟

_ التمويل ذاتي لكافة الألعاب، فالمسؤول الإداري كان ومازال له الدور الكبير في دعم النادي، لاسيما اللواء تحسين عبد الرزاق الذي بذل جهداً كبيراً تجاه النادي، وحالياً الدعم والإسناد متواصللن دون انقطاع من قبل اللواء هيثم الغرباوي، من خلال الدعم والإسناد لجميع فرق النادي، كما عمل شيئاً يستحق عليه الشكر عندما أمر مؤخراً بتذليل جميع الصعاب التي تواجه اللاعبين العراقيين المغتربين في تهيئة جوازتهم من أجل المشاركة مع المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم.

*ماذا يحتاج النادي؟

_حقيقة النادي لايمتلك أي ملعب، نؤجر الملاعب دائماً، نحتاج الى قطعة ارض لكي نبني عليها الملاعب، لكن لم تخصص لنا الأرض برغم مطالبتنا الأمانة. نتمنى أن تخصص لنا الأرض من أجل بناء ملعب يحتضن العاب النادي.

*ما الذي يخطط للمستقبل من قبلكم كهيئة إدارية؟
_بصراحة نحن وأعضاء الهئية الادارية للنادي نعمل بجد من اجل تحقيق الإنجاز على جميع الصعد، الجميع متفقون على إعلاء شان النادي والتألق،

لاسيما وأن نادينا يمتلك القاعدة الرصينه للفئات العمرية جميعاً وهذا ما تعمل عليه أكثر الأندية العالمية المتطورة، غايتنا إعلاء شأن الرياضة العراقية والعودة بها الى الإنجازات.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.