ريتاج سعد.. أتمنى التفوق على شقيقاتي بعدد الإنجازات الدولية

223

أميرة محسن /

طفلة بعمر الورود، تمتلك كل مواصفات التألق والنجاح، عقليّة غير اعتيادية، من عائلة شطرنجية، والدها سعد الكناني حكم دولي، وشقيقاتها من أبرز لاعبات المنتخب العراقي بالشطرنج. تحاول ريتاج أن تتفوق على شقيقاتها بعدد الانتصارات الدولية المقبلة التي ستمثل العراق فيها..
(مجلة الشبكة العراقية) استضافت الطفلة المحبوبة (ريتاج سعد) بطلة دوري أندية العراق للبراعم تحت سن 10 سنوات فدار معها هذا الحوار:
*ما سر اختيارك لهذه اللعبة الفكرية؟
– الشطرنج من الألعاب الرياضية الفكرية، أحببتها لأن والدي مارسها وجدّي ،رحمه الله، كان بطلاً أيضاً وشقيقاتي بطلات العرب وآسيا باللعبة، وأنا أسير على نهجهم، نحن عائلة مهتمة ومولعة بلعبة الشطرنج.
* هل هناك تنافس بين الشقيقات الثلاث؟
– التنافس موجود، وهذا يأتي من الحرص على المستوى، لكني سأتفوق عليهن في خطف البطولات وفي الإنجازات الخارجية بعون الله.
*ماذا تحبين غير لعبة الشطرنج؟
– أحب كل أنواع الرياضة وأشجع منتخبنا الوطني بكرة القدم والسلة.
* هل هناك دعم لهذه اللعبة؟
– مع الأسف بعض الرياضات في العراق معدومة لعدم وجود رعاية او دعم، ولا يوجد لدينا مقر للاتحاد المركزي أصلاً! ووزارة الشباب والأولمبية همّهم الأول والأخير كرة القدم فقط وينسون الاتحادات والألعاب الرياضية الأخرى التي يتخرج منها أبطال يتوّجون بالأوسمة الذهبية، ففي بعض الأحيان يكون الصرف من مالنا الخاص لغرض الاستمرار باللعبة، حقيقة الأمور المالية بالنسبة لألعابنا الفردية لا تلبي الطموح.
*لماذا لاتدرج لعبة الشطرنج أولمبياً؟
– هي ليست أولمبية لغاية الآن، حاول الاتحاد العربي أن يدخلها كلعبة أولمبية، علماً أن الاتحاد الدولي عدها حالياً من الألعاب الأولمبية التي ستشارك في الأولمبياد المقبلة.
*ماذا تتمنين؟
– أتمنى أن اصبح بطلة العرب والعالم وأفوزعلى جميع اللاعبين في الشطرنج.
* أي الأندية تمثلين؟
– ألعب في نادي الهدف الذي أحرزت فيه دوري أندية العراق للشطرنج للبراعم والناشئين 2016 و17 و18 ولعبت لدون العشر سنوات، قدمت معهم مستوىً عالياً في البطولة، كذلك شاركت في بدايتي مع نادي الفكر في كربلاء حيث حققت انجازات عديدة في دوري نساء العراق والبراعم والأشبال والناشئين.
* هل يوجد مدربون طوروا إمكانياتك؟
– هنالك مجموعة من المدربين يشرفون علينا والاتحاد المركزي للعبة استقطب مدربين أجانب، حيث كان يدربني المدرب الأوزبكي بارزوف والمصري سامح محمد صادق ومحمد ابراهيم جميعهم اشرفوا على تدريبي، لكني تأثرت بالمدرسة المصرية للشطرنج لأنها حققت طفرة كبيرة في اللعبة.
*ما آخر بطولة شاركتِ فيها؟
– الشهر الماضي حققت لقب بطلة بغداد دون العشر سنوات وكذلك لعام 2019 وبنفس الشهر حققت بطولة شبه نهائي العراق للفئات العمرية دون العشر سنوات.
*وعلى صعيد البطولات الخارجية؟
– بطولة آسيا في ايران 2017 حين حققت فيها المركز السادس على آسيا و2018 شاركت في بطولة الأولمبياد العربي حيث حققت المركز الرابع ونلت لقب اللاعبة المثالية على مستوى العرب.
* المشاركات القادمة؟
– هناك بطولة العرب للفئات العمرية في الأردن في تموز المقبل، إن شاء الله أحقق الميدالية الذهبية في البطولة وأنا قادرة على تحقيق الإنجاز.
* هل أنتِ متفوقه في الدراسة أيضاً؟
– انا من مواليد 2009 وفي الصف الرابع الابتدائي. أحببت الشطرنج جداً ولا تؤثر اللعبة اطلاقاً على دراستي فانا متفوقة في مدرستي وبطلة في لعبتي، لكل شيء وقته للدراسة وقت وللعبة الحبيبة وقت.
* أي اللاعبات تأثرت بهن؟
– تأثرت بشقيقتي رويدة سعد لاعبة المنتخب الوطني، تعلمت منها الكثير ومازلت وأعتبر اللاعبة إيمان حسن الرفيعي مثلي الأعلى في الشطرنج.
* ما هواياتك الإخرى وماذا تحبين؟
– أحب أمي وأبي والمدرسة وصديقاتي وأحب ممارسة الرسم والكتابة.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.