عاشق الشِّباك.. الفرنسي أنطوان غريزمان

127

مجلة الشبكة /

وُلد غريزمان وترعرع في ماكون، وبدأ مسيرته مع ريال سوسيداد حين ظهر في قميص النادي لأول مرة في 2009 وفاز بلقب دوري الدرجة الثانية الإسباني في أول موسم له مع النادي، غادر ريال سوسيداد بعد خمسة مواسم إلى أتلتيكو مدريد مقابل مبلغ 30 مليون يورو. على الرغم من تميزه في مركز الجناح أثناء مشاركته مع سوسيداد، إلا أن غريزمان تكيّف باللعب كمهاجم مع أتلتيكو مدريد، وسرعان ما أصبح اللاعب الأهم في الفريق. حطم الرقم القياسي في عدد الأهداف عند أول موسم له مع أتلتيكو وتم اختياره ضمن فريق الموسم 2014–15 في الدوري الإسباني. كما حصل على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإسباني لعام 2016، وتم ترشيحه لجائزة الفيفا لأفضل لاعب في عام 2016 وجائزة الكرة الذهبية 2016، وحصل على المركز الثالث في كلتا الجائزتين. في وقت لاحق من عام 2018، تم ترشيحه مرة أخرى لعام 2018 لجائزة الفيفا لأفضل لاعب وجائزة الكرة الذهبية 2018، واحتل المركزين السادس والثالث على التوالي. كما فاز في الدوري الأوروبي 2017–18، وسجل هدفين في النهائي وفاز أيضاً بكأس السوبر الأوروبي 2018.
جائزة الحذاء الذهبي
لعب غريزمان مع المنتخب الفرنسي للفئات السنّية تحت 19 وتحت 20 وتحت 21، وفي عام 2010 وكان جزءاً من الفريق الذي فاز بلقب بطولة أوروبا تحت 19 سنة التي أقيمت في فرنسا. شارك لأول مرة بقميص المنتخب الفرنسي الأول عام 2014 ولعب في كأس العالم الذي أقيم في البرازيل في تلك السنة، وساعد منتخبه في الوصول إلى دور الثمانية. وحصل غريزمان على جائزة الحذاء الذهبي في بطولة أمم أوروبا 2016 كأفضل هداف كما تم اختيارة كأفضل لاعب في البطولة، إذ أنهى المنتخب الفرنسي –المستضيف– البطولة كوصيف بعد الهزيمة أمام البرتغال في المباراة النهائية 1–0. وفاز في وقت لاحق بكأس العالم 2018، وهي البطولة التي سجل فيها أربعة أهداف، والتي حصل فيها على الحذاء الفضي باعتباره ثاني أفضل هداف في البطولة، كما فاز بجائزة الكرة البرونزية كثالث أفضل لاعب، وحصل على لقب رجل المباراة في النهائي. وفي يوم 12 تموز من سنة 2019 أعلن برشلونة رسمياً ضم اللاعب إلي صفوفه بعد كسر عقده بقيمة 120 مليون يورو.
بدايات أنطوان غريزمان
تعود أصول غريزمان إلى البرتغال، وهناك كان جده آمارو لوبيز لاعبَ كرة قدمٍ مشهور في الفريق الوطني آنذاك، لقد كان هذا التاريخ الرياضي في عائلة أنطوان بمثابة دعمٍ كبيرٍ له، بالإضافة لذلك قام اللاعب الأسطوري زين الدين زيدان بتدريبه بكثافةٍ لدعم أسلوبه في تسجيل الأهداف وزيادة مهاراته في اللعب.
كان نادي ليون ذائع الصيت، وكانت برامجه التدريبية للناشئة الأكثر ضمانًا وجدارة، حاول غريزمان التسجيل في هذا النادي، ولكن قصر قامته ووزنه الضئيل كانا سببين رئيسين لعدم قبوله. قام غريزمان بسبب شعوره بالخذلان لعدم قبوله في النادي بالانتقال إلى الخيار الثاني، وهو نادي ماكون المحلي، وقد لعبت قوة والده السياسية دوراً أساسياً في قبوله بالنادي المحلي، ومن خلاله عمل غريزمان على تعزيز مهاراته لجذب انتباه البرامج الرياضية للناشئة في بلده. مرةً أخرى، كان قصر قامته السبب الرئيس لعدم قبوله في الأندية والبرامج الرياضية، لكنّه على الرغم من ذلك لم يستسلم، فشارك باختبارٍ لنادي مونبلييه في عام 2005 ، وللمرة الأولى يعرض كل مهاراته التي اكتسبها كلاعب كرة قدم. جذبت مهارات غريزمان المدراء التنفيذيين لدى نادي ريال سوسيداد في مباراةٍ وديةٍ في باريس ضد فريق باريس سان جيرمان، وقد وفّر نادي ريال سوسيداد أسبوعاً تجريبياً له انتهى بتوقيع عقدٍ مع والدي غريزمان ينصّ على بقائه معهم في فريق الناشئة.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.