محجبات خطفن الأنظارفي البطولات الرياضية العالمية

72

 الشبكة العراقية/

أعداد كبيرة من اللاعبات المحجبات اللواتي نجحن في خطف الأنظار إليهن خلال مشاركتهن في المسابقات الدولية والعالمية في عالم الرياضة، لا سيما بعد ان أصبح ثنائي منتخب مصر للكرة الشاطئية حديث العالم خلال ألاولمبياد الماضية التي اقيمت في ريو دي جانيرو بالبرازيل.

أشهر

اللاعبات المحجبات هن:

ابتهاج محمد: التي تعد أول مبارزة مسلمة محجبة في العالم، مثلت الولايات المتحدة الامريكية في الأولمبياد، حيث تمكنت من تجاوز هويتها كمسلمة محجبة في العالم الغربي من خلال حصولها على لقب أفضل المبارزات الإناث في العالم، كما حصلت على العديد من الجوائز الفردية.

كلثوم عبد الله : وهي لاعبة رفع الاثقال الأمريكية المسلمة، فبالرغم من عدم حصولها على ميدالية ذهبية في الاولمبياد فإنها نجحت في الحصول على استثناء من أنظمة الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، والذي ينص على ضرورة ظهور اللاعبات بلباس ينحسر عن الركبتين والمرفقين في خوض التصفيات المؤهلة إلى أولمبياد لندن.

أمينة عادلوفيتش: لاعبة الكاراتيه في البوسنة والهرسك، التي اختيرت كأفضل رياضية في البوسنة عام 2015 وحصلت على جميع البطولات المحلية في بلادها خلال 8 سنوات متتالية، وشاركت في العديد من المسابقات العالمية بالحجاب.

فاطمة المشهداني: وهي أول فتاة عراقية محجبة فازت بالميدالية الذهبية في رياضة الرمي بالقوس والسهم في بطولة العالم للشباب لعام 2015 التي اقيمت في الولايات المتحدة الامريكية ، فضلا عن حصولها على اوسمة متنوعة في بطولات العرب وآسيا واختيارها كافضل لاعبة شابة في الاستفتاءات التي اقيمت في العراق.

مريم براكش: وهي ملاكمة أمريكية ترتدي الحجاب وحصلت على لقب بطلة الوزن المتوسط السابق لمنظمة الملاكمة. كما حصلت على القاب عدة في بلادها.

الاسترالية ستيفاني كورولو: بخطوات مدروسة بدقة، بجزمتها الخاصة والمميزة تدور في قاعة البالية لتمارس الفتاة الأسترالية ستيفاني كورلو الشابة ذات الـ14 عاما، موهبتها المفضلة دون أن يمنعها حجابها بل ارتدت ما يتناسب معه لتزداد جمالا، فهي تكاد أن تكون حديثة العهد بالإسلام كونها اعتنقته مع والديها وأخويها في العام 2010. وصرحت في حوار سابق لموقع”Mashable”، شعرت بالضيق لعدم تمكني من ممارسة رقص الباليه في بداية الأمر مع الحجاب، لكن ارتداء الحجاب مهم جدا لي؛ لأنه جزء من تكوين شخصيتي، وهو أيضا رمز للدين الجميل الذي أنتمي له وأحبه، فإذا كان من حق الناس أن يتعرّوا فمن حقي أن أغطي جسدي، لذلك أصرت على مواصلة الرقص وعدم خلع الحجاب، وأريد أن أصبح ملهمة للكثيرات من الشابات اللاتي يعتقدن أن أحلامهن لا يمكن أن تتحقق مع الحجاب.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.