أسطورة أمير اللصوص روبن هود.. شريف نوتنغهام

173

ترجمة: ثريا جواد /

روبن هود المعروف بـ (شريف نوتنغهام) البطل الشعبي الذي يعد أشهر أسطورة ثورية عرفها التاريخ الإنجليزي ويمثل أول مظاهر التمرد ضد الطبقة الحاكمة وحكايته من أقدم القصص المكتوبة حول (غابة شيروود)
التي ضمت الخارجين عن القانون كما هو الوصف ولكن يبقى السؤال: هل شخصية (روبن هود) حقيقية؟ أم من نسج الخيال؟
رسوم ولوحات
يبدو أن أصول البطل الشعبي (روبن هود) قد تحدث عنها العلماء والمؤرخون، وقصته موجودة في عمق التاريخ الإنجليزي وتمتد جذورها كجذور غابة شيروود، ويمكن العثور على اسمه في جميع أنحاء الخريطة الإنجليزية، فهناك (خليج روبن هود) في يوركشاير, و(بئر روبن هود) في غابة بارنسديل. ونجده أيضاً من خلال الرسوم التي جسدها الفنانون في لوحاتهم عن هذه الشخصية الأسطورية وأبرزها لوحة الفنان الانجليزي (إدموند جورج وارن) في العام 1859 والتي تمثل (روبن هود) في الغابة بصحبة الخارجين عن القانون تحت الشجرة العظيمة والتي تعكس مجموعة من رموز مثالية من إنجلترا القديمة منذ عدة قرون.
فالسرقة من الأغنياء واعطائها للفقراء عن طريق هود ورجاله الأشداء هي جزء دائم من الثقافة الشعبية حيث تدور أحداث مغامراته في انجلترا بدايات القرن الرابع عشر في عهد الملك ريتشارد الملقب بـ (قلب الأسد) وتطورت قصة (روبن هود) مع تطور انجلترا ومع كل تكرار جديد ستضم أسطورة روبن الشخصيات الجديدة والإعدادات والسمات التي تتطور إلى الأسطورة المعروفة اليوم، وبمرور الوقت لن يكون من الممكن التعرف على الاصدارات الأقدم تقريباً عند مقارنتها بـ(روبن هود) الذي يرتدي ملابس خضراء مع مرور القرون.
أول روبن هود
بدأت رواية والتر سكوت في إنجلترا خلال الحروب الصليبية، وأحد شخصياته البارزة هو (لوكسلي) ، الذي تم الكشف عنه ليكون (روبن هود) ملك الخارجين عن القانون وأمير الزملاء الجيدين. صور سكوت (روبن هود) كإنجليزي مشرف وموالٍ للملك الغائب ريتشارد وجدد هذا التوصيف الشعبي الاهتمام الحديث في شخصية روبن هود ومسألة ما إذا كان هذا (ملك الخارجين عن القانون) يقوم على شخص حقيقي أم لا؟
غابة شيروود
تقع غابة شيروود الى الشمال من مدينة نوتنغهام وتحتوي على أشجار الزان وتمتد على مدى نحو 450 فداناً اليوم. ولا تزال الغابة الملكية السابقة تحتوي على العديد من السنديان المخضرم منذ نحو 500 سنة، ووفقاً للقصص أصبح اسم (روبن هود) مرتبطاً بشكل أوثق مع شيروود التي تنتمي إلى الملك الذي كان شريفه العدو الأكبر لـ(روبن هود) وفي أعقاب الغزو النورماندي لانجلترا في العام 1066 تم تشديد القوانين التي تحكم الغابة وشملت العقوبات القصوى لقطع الأشجار أو صيد الغزلان، كما تم ابعاد السكان المحليين من أرض الصيد الرئيسية.
هود والسينما
أعيد اختراع شخصية (روبن هود) في أوائل القرن العشرين من خلال السينما بإعادة سرد الحكاية مراراً وتكراراً مع نجوم كبار مثل (دوغلاس فيربانكس) في فيلم (روبن هود) في العام 1922 و(مغامرات روبن هود) بطولة الاسترالي إيرول فلين في العام 1938 وشون كونري ودافي دوك وجميعهم أخذوا دورهم في الدور القيادي في كل نسخة وما يزال بريق القصائد والقصائد الأصلية مرئياً حيث أن كل نسخة جديدة تضيف المزيد إلى أسطورة أمير اللصوص.
ناشيونال جيوغرافيك

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.