أغاني الموجة اللاتينية تغزو العالم

227

ترجمة : ثريا جواد /

عادة ما يغني كل نجوم البوب والروك باللغة الإنجليزية والأميركية للفوز بشهرة عالمية. وكما قال مطرب الروك الفرنسي (ليتل بوب) في منزله: يعلم الجميع أن اللغة الإنجليزية هي اللغة المشتركة لموسيقى البوب والروك، وهناك اعتراف أقل على نطاق واسع بأن الحال قد تغير، حيث أدت اللغات الأخرى، وخاصة الإسبانية منها، إلى تآكل هيمنة موسيقى البوب ​​وغيرها من الأنواع، اذ أخذت على عاتقها المسؤولية وباتت أكثر انتشاراً.
هافانا
وفقاً للبيانات التي صدرت هذا الشهر من قبل IFPI ، وهي منظمة عالمية غير ربحية تعنى بصناعة الموسيقى التسجيلية في جميع أنحاء العالم تأسست في العام 1933، فقد سجلت أن أفضل أغنية
منفردة في العام 1918 كانت من نصيب (هافانا) Havana التي غنتها النجمة (كاميلا كابيلو-22 عاماً) وهي أميركية كوبية، وكانت هناك نسخة منها باللغة الإسبانية وحازت على الكثير من الجوائز الموسيقية الفنية المهمة، إضافة الى أغنية Be Apart بصوت المغنية الصينية (تيا راي) وأغنية (ببطء) (ديسباسيتو) للمغنيين البورتوريكيين لويس فونسي ودادي يانكي والتي حققت أرقاماً قياسية ونجاحاً منقطع النظير لأنها تمتعت بإيقاعات لاتينية ولكونها تمثل جزءاً من التراث الموسيقي الراقص في بورتوريكو.

شاكيرا
يقول الأرجنتيني (سيباستيان كريس)، وهو مهندس صوت ومنتج أغاني المطربة الكولومبية (شاكيرا): لم يعد بإمكانك الحصول على رقم واحد عالمي دون تحقيق نجاح كبير في كل من المكسيك وإسبانيا. ويضيف (تيم إنغهام – محرر صحفي): لا يقتصر الأمر على هيمنة اللغة غير الإنجليزية على المناطق الرئيسية اليوم، بل إنها تسيطر أيضاً على العالم أجمع. ومن الجدير بالذكر أن المطرب الإسباني الشهير إنريكي إغليسياس وشاكيرا (التي تعتبر جزءاً مهماً جداً في الموجة اللاتينية) هما من المبتدئين بموسيقى البوب ​​من خارج نسيج الأنجلو وهما يتسللان إليها ويخافونها، أما الآن فقد أخذت أغاني (ديسباسيتو) و Mi Gente للمغني الكولومبي (جي بالفين) هي التي تهيمن على المخططات في كل العالمين الناطقين بالإسبانية والإنجليزية، وتنتج إصدارات بلغات أخرى بدءاً من ناركو كوريدو Narcocorrido وهي نوع من الموسيقى الفولكلورية التي تمجد عصابات الاتجار بالمخدرات المكسيكية و Los Tigres del Norte وهي مجموعة موسيقية و megastars المعروفة في أميركا اللاتينية.
موسيقى عالمية
يعتقد سايمون بروتون، مؤسس ورئيس تحرير مجلة الموسيقى العالمية البريطانية (سونجلاينز)، أن عالمنا الموسيقي أصبح عالمياً بطبيعة الحال، وعليه فإن مصطلح (الموسيقى العالمية) لا لزوم له على نحو متزايد لأن الشباب اليوم في عالم معولم يختارون ويختلطون ويضبطون الأصوات من كل مكان، وقد خلقت التكنولوجيا والإنترنت صندوقاً عالمياً يمكن لأي شخص الوصول إليه ومشاركته.
الأغنية الشعبية
بدأ صعود الأغنية الشعبية وانتشارها باللغة الانجليزية من قبل المزارعين البريطانيين والآيرلنديين والرواد وما أسموه بـ(العالم الجديد) وظهور فرقة (البلوز) التي احتلت مكانة شعبية كبيرة في العشرينات من القرن الماضي والتي تحصنت من خلالهم موسيقى الجاز، وكذلك عندما غزا ملك (الروك اند رول) الراحل الفيس بريسلي الكرة الأرضية بأغانيه الجميلة.
عن الغارديان

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.