السينما الشبابيّة في العراق… مشاركات عالميّة بجهود فرديّة

203

محسن ابراهيم /

قد يرى البعض أن استخدام وصف الحركة السينمائية العراقية مبالغ به في أجواء لاتهتم بصناعة السينما، ويعتمد الفنانون السينمائيون على المجهود الفردي في انتاج واخراج أعمالهم لجمهور لا يتجاوز النخبة وحضور المهرجانات السنوية.

في الآونة الأخيرة، حاول الشباب العراقي أن يخلقوا حالة حراك سينمائي من خلال أفلام قصيرة مختلفة في أساليبها ومدارسها عملوا على تنفيذها بتكاتف جهودهم دون الحصول على دعم مادي،إلا أنهم أثبتوا جودة هذه الأعمال من خلال مشاركاتهم في مهرجانات عربية وعالمية اعترفت بأعمالهم وضمنتها في برامجها.

بعد مرحلة الركود والتهميش للفن السينمائي بفعل الظروف التي مرت بها البلاد عادت عجلة السينما العراقية للدوران على يد جيل جديد من الشباب الموهوبين الذين تركت اعمالهم بصمة واضحة في المشاركات العربية والعالمية فضلا عن حصدها جوائز عدة برغم الظروف وغياب الامكانات المادية والتقنية. مجلة “الشبكة” استطلعت آراء عدد من المخرجين حول الحركة السينمائية الشبابية في العراق:

بنى تحتية

يقول المخرج السينمائي بشير الماجد: في البدء يجب ان نعيد ترتيب ذائقة الناس للسينما, البنى التحتية السينمائية اهم من الأجيال السينمائية, الأجيال السينمائية تبنى على اسس وثوابت عالمية مشتركة، اقصد بها البنى التحتية, ومشكلة السينما الشبابية ليست الأموال فقط وانما اين يتم عرض نتاجاتهم السينمائية, لدينا مخرجون جيدون انتجوا افلاما جيدة كانت فرصتهم الوحيدة لعرض تلك الافلام هي المهرجانات العربية والدولية، ما حرم الجمهور العراقي من مشاهدة هذه الأفلام لعدم توفر دور عرض مناسبة, اقترحت على دائرة السينما والمسرح ان تقيم مهرجانا يختص بالافلام القصيرة منذ عام 2003 الى عام 2018 وهذا الكم الهائل من الافلام يعرض للجمهور,هذا المهرجان سيروج للمنتج السينمائي العراقي وسيكون هناك قياس حقيقي للابداع والنجاح من خلال تطور الأفلام والتطور التقني الحاصل في هذه الفترة الذي ساهم في صناعة افلام جيدة ذات أطر فنية متكاملة سمح لها بالمشاركة في المهرجانات العربية والدولية وحصل العديد منها على جوائز مهمة. مايحتاجه الشباب السينمائي الآن هو الاهتمام به من قبل الجهات الرسمية، والنقطة الأهم هي تسليط الضوء من قبل الإعلام على نتاجات هؤلاء الشباب.

اما المخرج باقر الربيعي برورة فأكد أن العراق كان يمتلك اضخم وأجمل دور سينما في الشرق الأوسط وصل عددها اكثر من 240 دار سينما في سبعينات القرن الماضي والتي كان لها الدور الكبير في نشر الوعي الثقافي والتعرف على ثقافات وتقاليد الشعوب الاخرى من خلال ماتتناولته الافلام السينمائية من اهمية والتي كانت مكتظة بالحضور والطوابير الكبيرة حينها, وبعد فترة الفتور التي اصابت السينما العراقية بسبب الحروب والحصار الاقتصادي, تعود الان السينما العراقية بعد 2003 مع ظهور جيل جديد من السينمائيين العراقيين الذين حاولوا احياء السينما مرة أخرى بعد أن اهملت لسنين ماضية لتعبر عن الواقع الذي يمر به البلد من أزمات وفوضى وحالة الارباك السياسي الذي يعيشه, وبظروف أمنية واقتصادية صعبة وغياب الدعم الحكومي. وبرغم كل هذه الظروف تمت صناعة “فيلم غير صالح للعرض” للمخرج عدي رشيد وفيلم “أحلام” للمخرج محمد الدراجي تلته عدة أفلام أخرى تتناول الواقع الذي تمر به البلاد مابعد الحرب الأميركية لتفتح الابواب للمخرجين الشباب وتكون حافزا لصناعة أفلام عراقية خالصة وعودة الحياة لها بعد ماعانته من خمول كبير. من التحديات المهمة التي تمر بها السينما هي عدم وجود جهات انتاج ودعم حكومي واضح حتى في أكاديمية الفنون الجميلة في قسم السينما صعوبة التصوير في الأماكن العامة وعدم وجود استوديوهات ومدن للتصوير خاصة لتصوير الأفلام جعلت من صنّاع الافلام يواجهون صعوبات كبيرة في صناعة اي مشهد, وكل هذه الافلام والتجارب بقيت مركونة لعدم ترويجها وتوزيعها بشكل صحيح سوى الأفلام التي كان مخرجوها من المغتربين في دول أخرى لاطلاعهم على السينما الحديثة والمعاصرة والمهرجانات الكبرى في العالم والقوانين الصحيحة للفيلم الاحترافي من كل الجوانب الفنية والتقنية, نحتاج الى متسع من الوقت من اجل صناعة سينما عراقية، وهذه مهمة دائرة السينما والمسرح والسعي نحو صناعة صندوق دعم الأفلام لإنتاج الافلام العراقية بشكل دوري وتكون هناك لجنة متخصصة من نقاد ومخرجين عراقيين تعمل جاهدة على ارجاع الروح الى السينما العراقية .

هوية سينمائية

فؤاد المصمم، مدير موقع صدى السينما والمسرح، أدلى بدلوه قائلاً: الأجيال المتعاقبة في صناعة السينما هم شركاء في تقدم هوية السينما العراقية، ومن خلال متابعتي للحدث السينمائي في السنوات الـثلاث الأخيرة لاحظت ان الشباب يصنعون الافلام القصيرة والطويلة والرواد يصنعون ويتابعون وينقدون النقد البناء ويثنون على جهد الشباب، وكان هناك تقدم وخطوة ذهبية في السينما وفوارق كبيرة عن سابقتها من السنوات من حيث الكم والنوع لانتاج الفيلم القصير وبداية التطور في صناعة الفيلم الروائي الطويل وتطور في عدد المهرجانات السينمائية وحتى تطور متابعة الوسائل الإعلامية للخبر والموضوع السينمائي ,ومن اهم التحديات جميعنا شيباً وشباباً نفتقد وجود الكتلة الأكبر التي تجمعنا ليكون عملنا مؤطراً وواضحاً ضمن خطة منهجية بعيدة عن العشوائية بحيث تضم هذه الكتلة كل من ينتمني الى صناعة السينما والضرورة الماسة أن نتعامل وفق العطاء والابداع، نعرف بأن المبدع في السينما يسمى بصانع السينما والمبدع في اخراج الأفلام يسمى صانع فيلم … هذه التسميات تؤكد أن السينما صناعة والصناعة تحتاج الى اموال وعقول وطاقات بشرية وتقنية فمن الضروري سن قانون يعرف بأن السينما صناعة ويتم التعامل مع صناع السينما بهذا القانون لرفد الحركة السينمائية بقانون داعم ومحفز للطاقات .

فيما أكد المخرج مهند السوداني ان التجربة الشبابية تفتقر الى وجود مؤسسة ترعى طموح الشباب بطريقة حديثة ومعاصرة حتى نستطيع من خلالها مشاهدة تجارب اعمق وأكثر نضجاً وان الاستمرارية في التجريب تصقل الموهبة وتصحح المسار نحو الطريق الحقيقي للشباب المهتم والطموح. ومن جانب آخر هناك تجارب عبرت مرحلتها وهي بحاجة الى تطويرها ودعمها بشكل عام وجعلها تضاهي الأعمال العربية والدولية من خلال اقامة ورش متطورة.

أغلب التجارب فتية وتحتاج الى وعي سينمائي حتى يكون الشاب متمكناً من ادواته في صناعة الأفلام السينمائية، وهذا عائق آخر, اما جانب الانتاج فهو ليس عائقاً حقيقياً لأن العمل الفني في صناعة الفيلم بحاجة الى قصة جيدة تتحول الى سيناريو جيد, غياب السيناريو وورش تعليم كتابة السيناريو هي اهم المعوقات.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.