الفنانة الأردنية عبير عيسى: الفنان العراقي ملتزم وجمعتني به أعمال عديدة

99
محمد الكروي/
فنانة مرموقة وأعمالها رصينة، عرفت من خلالها أدوارها العديدة في المسلسلات البدوية الأردنية والعراقية، لاسيما تلك التي صورت في العراق، وكان آخر أدوارها مع الفنان محسن العلي في مسلسل “سقوط الخليفة” إخراج ” محمد عزيزية”.
الفنانة”عبير عيسى” حققت خلال مشوارها الفني مكانة جيدة بين الفنانات العربيات.
دخلت عبير عيسى ميدان العمل الفني عام 1977م، وشاركت في العديد من الأعمال، من أبرزها: “كنوز وحكايات” ، “حارة أبو عواد” عام 1981، “السيف الذهبي”، “العلم نور” ، “الفرح المنسي”، “صحوة زمن”، “الشقيقان”، “نمر بن عدوان” عام 2007، “أبو جعفر المنصور” عام2008. وهي من مواليد 25 نيسان1961 من أب أردني وأم فلسطينية.
“الشبكة العراقية” التقت عبير عيسى فكان هذا الحوار:-
مشوار
*ما المسافة الإبداعية بين أول عمل لك وآخر عمل؟
-مسافة طويلة وتجارب كثيرة تكللت بالتعب والمثابرة والإخلاص. والحمد لله تمخضت عن نتائجات نلت عنها الرضا من نفسي ومن الآخرين.
*الكثير من الفنانين بعد مشوار طويل تحولوا الى مخرجين، وأبدلوا مكانهم من أمام الكاميرا الى قيادة الممثلين والكاميرا سوية؟
-نعم فكرت بذلك، ونفذتها فعلاً وأخرجت سهرتين تلفزيونيتين، اضافة الى مسرحية واحدة، وسأعيد الكرّة ثانية اذا توفر النص الجيد والمنتج الجيد.
*كيف حال الفن في الاردن؟
-للأسف في تراجع، والدولة لاتقدم دعماً للحركة الفنية، والمفروض أن تتدخل مباشرة من خلال توفير الدعم الكبير لتعاود الحركة الفنية نشاطها، وهذا يتطلب قراراً سياسياً من أعلى الجهات.
*لديك الكثير من المشاركات الفنية مع فنانين عراقيين..
-صحيح، وأنا سعيدة جداً بالعمل مع الفنانين العراقيين وأكنّ لهم احتراماً كبيراً لأن الفنان العراقي ملتزم ومحترم ويملك إبداعاً لاحدود له، ومازالت علاقتي متواصلة مع الكثير منهم، مثل محمود أبو العباس ومحسن العلي وميمون الخالدي، وأستاذي يوسف العاني (رحمه الله) وآسيا كمال وغيرهم. وبالمناسبة كان آخر أعمالي مع الفنان المنتج محسن العلي في مسلسل من انتاجه بعنوان”سقوط الخلافة” إخراج محمد عزيزية وتمثيل العديد من النجوم العرب.
الجمال ليس أساسياً
*هل للجمال أهمية في اختيار الممثلة ونجاحها؟
– الجمال مطلوب لاسيما في البداية، لكنه ليس أساسياً وبمرور الوقت يجب إثبات الموهبة.
*كيف تبرز ثقافة الممثل في أداء أدواره؟
-الثقافة شيء أساسي للفنان، وبلا ثقافة لا يستطيع التعامل مع الشخصيات التي يمثلها، والثقافة تبرز هنا في انتقائه لأدواره وفي التحضير لها ومناقشة المخرج في كيفية الأداء وقراءة الشخصية من الداخل وعدم الاعتماد على ملاحظات المخرج، على أهميتها.
شخصية المناضلة
*شخصية تتمنين تمثيلها؟
-شخصية مناضلة حقيقية ذات تاريخ مشرف والحمد لله تاريخنا يضم المئات من تلك الشخصيات.
*بماذا تنصحين الشباب من الفنانين؟
– انصحهم بالعمل والمثابرة والإخلاص والاستفادة من تجارب الرواد في الفن.
*من اكتشفك فنياً وفي اي عمل؟
-الفنان الذي اكتشفني وأدين له بالفضل هو المخرج  عبد الرحمن العقرباوي منذ ما يقارب الأربعين عاماً.
ندم في حياتي
*هل ندمت على عمل ما خلال مسيرتك الفنية؟
-كثيرة هي الأعمال التي ندمت عليها، إما بسبب المخرج او النص، من تلك الأعمال  مسلسل (خيبر).
*بعد هذا المشوار.. هل أنت راضية عن نفسك وفنك؟
– لحد ما –نعم- لكني أجد أن هناك محطات أخرى لابد لعبير أن تصلها وتحققها.
* هل رفضت أعمالاً لسبب ما؟
– نعم رفضت كثيراً، أحياناً بسبب النص وأحياناً لا يناسبني وأحياناً مادياً وأحياناً بسبب وجود بعض الممثلين.
سينما
*محاولاتك في السينما قليلة؟
–  أنا أعشق السينما لكن لاتوجد سينما في الأردن.
*وفي خارج الأردن؟
-لدي تجربة اعتز بها في سوريا مع المؤسسة العامة للسينما.
* سلبيات الشهرة؟
– من سلبياتها عدم الخصوصية والتدخل في حياتك الشخصية.
أشاهدالأفلام الأجنبية
*باعتبارك مخرجة.. هل من حق المخرج أن يغير في النصوص التي يخرجها؟
 – كمخرج من حقه ذلك باعتباره مؤلفاً ثانياً للنص، لكن  يجب أن تتم العملية بموافقة المؤلف الاصلي.
*هل يختلف الأداء في حالة وجود ممثل كبير وآخر شاب؟
-أنا دائما أحب الوقوف أمام ممثل يحترم عمله ويحترم من أمامه، سواء أكان فناناً كبيراً أم شاباً.
*كيف تقضين أوقاتك بعيداً عن الفن؟
– مشاغل البيت اليومية، وفي أوقات الفراغ أقرأ وأشاهد الأفلام الأجنبية.
*مسلسل «خوات دنيا» هل شخصية ميسون فيها شيء من عبير عيسى؟
-شخصية ميسون فيها جزء منى بالفعل، ولكن ليست فى كل صفاتها، انا أحببت شخصية ميسون كثيراً وعملتها من قلبي فعلاً وكنت مندمجة مع الشخصية يمكن لأنى كنت أحببت العمل كله من الإخراج والفنانين المشاركين سعاد عبد الله و مها ابو عوف، كان جو العمل رائعاً وكان هناك جو من الألفة خارج الكاميرا وأمام الكاميرا، ميسون مشابهة لعبير عيسى فى أنها تحكى كل شيء داخلها لا تدارى شيئاً، دون حسابات أو اعتبارات لمن يعجبه أو من لا يعجبه، حتى إخفاؤها للسر كانت وراءه أسباب ألا تجرح صديقتها ولم يكن بسبب سوء نية لصديقتها الوحيدة، لكن لم تكن النتائج صحيحة، وهو من الأدوار القريبة جداً الى قلبى واستمتعت بهذا العمل جداً وبنتائجه أيضاً.
قاضية أومضيّفة
*لو لم تكوني ممثلة؟
– لم يكن اختياري دخول مجال التمثيل، بل  اتجاهي كان القضاء او مجال الطيران، وأصبحت ممثلة عن طريق الصدفة. وبعد اشتراكي بعملين وجدت نفسي متجهة الى التمثيل واجتهدت على أن أقدم الأفضل. وبعد هذا العمر أستطيع أن أقول هذا مكاني الصح.
* ابنتك (منية) صارت فنانة بعد أن كنت ترفضين ذلك؟
– علاقتي بها مختلفة، إنها حياتي وقد رفضت أن تدخل عالم التمثيل، لأني أردت أن أحميها من تعب ومشقة الطريق، لكن عندما أصرت لم أعترض.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.