مايكل أونداتجي: يفوز بجائزة مان بوكر الذهبية بعد 50 عاماً على إطلاقها

400

ترجمة: ثريا جواد /

فاز الشاعر والكاتب مايكل أونداتجي (75 عاماً) بجائزة الـ(جولدن مان بوكر) عن روايته (المريض الانجليزي)The English Patient للعام 2018 وذلك في استطلاع عام لأفضل رجل كتب خلال 50 عاما. وفازت روايته باعتبارها الأكثـر مبيعا وحصلت على أكبر عدد من الأصوات مع ما يقرب من 9000 صوت من قبل الجمهور متفوقا على 5 من المتنافسين.

واختارت لجنة التحكيم كتابا واحدا من كل عقد منذ أن تأسست الجائزة عام 1969.

مرشحون آخرون

استطاع الاديب الكندي (مايكل أونداتجي) المولود في سري لانكا أن يفوز على مرشحين آخرين وهم الكاتبة البريطانية هيلاري مانتل عن روايتها (وولف هول) Wolf Hall التي تدور أحداثها بين عام (1500 و1535) وتوثّق سيرة مستشار الملك (هنري الثامن) القانوني توماس كرومويل وصعوده في سلم السلطة ثم تحولت بعد ذلك إلى مسلسل تلفزيوني قصير أنتجته الـ(بي بي سي), المؤلف الأميركي جورج سوندرز الذي فاز في العام الماضي بجائزة مان بوكر الأدبية عن روايته (لينكولن في المقبرة) Lincoln in the Bardo والتي تتناول الحياة الشخصية للرئيس الأميركي أبراهام لينكولن (1809-1865) وكذلك رواية البريطاني اف إس نايبول، المولود في ترينيداد والفائز بجائزة نوبل للادب عام 2002 ورواية البريطانية بينيلوبي ليفلي (القمر النمر) Moon Tiger وهي من الخيال التاريخي والنفسي التي صدرت في العام 1987.

فيلم سينمائي

يقول أونداتجي إنه لم يعد قراءة كتاب (المريض الإنجليزي) الذي ينتقل بين صفحاته في جو من الرومانسية حول ممرضة تشرف على جندي مصاب بحروق فظيعة وفاقد للذاكرة في فيلا إيطالية في نهاية الحرب العالمية الثانية وبمرور الوقت تجد نفسها واقعة في غرامه وحبه.
فازت رواية (المريض الانجليزي) بجائزة مان بوكر للرواية الدولية عام 1992 وتحولت بعد ذلك إلى فيلم سينمائي أخرجه أنتوني منغيلا وقام ببطولته رالف فاينس، جولييت بينوش، كريستين سكوت توماس، وويليم دافو وفاز بأوسكار أفضل فيلم في العام 1996 وعد واحدا من روائع السينما الكلاسيكية.

رواية نادرة

وصفت (كاملة شمسي) عضو لجنة تحكيم جائزة مان بوكر الذهبية رواية (المريض الإنجليزي) بأنها نوع من الكتب النادرة التي تصر على عودتك إليها مرارا وتكرارا، وتؤدي دائما إلى مفاجأة أو فرحة جديدة. بعض الروايات تستحق حقا الثناء، إنها تتحرك بسلاسة بين الملحمة والحميمية – لحظة واحدة في النظر إلى الصحراء الضخمة، وفي اللحظة التالية التي تشاهد فيها ممرضة تضع قطعة من البرقوق في فم المريض … إنها بشكل معقد ومهيكلة مكتوبة بشكل جميل وبإنسانية عظيمة في كل صفحة من صفحاتها.. وأضافت أن الرواية برزت بسبب معاملة مؤلفها لشخصياته الإناث وهناك الكثير من الكتب من قبل الكتّاب الذكور تهتم فقط بحياة الرجال – قد تكون كتباً رائعة، لكن المرأة تبدو في محيطها.

من الجدير بالذكر أن جائزة مان بوكر الذهبية كانت مخصصة في البداية للكتّاب البريطانيين والإيرلنديين وكتّاب الكومنولث، ورشح الأميركيون للجائزة لأول مرة في العام 2014.

عن الجارديان

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.