17 دقيقة فقط!

30

خضير الحميري /

هل حقاً أن المعدل اليومي لعمل الموظف العراقي هو 17 دقيقة فقط من أصل 480 دقيقة هي فترة الدوام الرسمي اليومي (8 ساعات) أم أن التقرير الذي قرأته فيه بعض “وربما الكثير” من التجني؟ ولأن طبعي الكاريكاتيري الدفين علّمني الشك فيما أسمع أو أقرأ (رغم رصانة المصدر الذي يعتمده التقرير)، فقد قررت أن أجري استطلاعاً سريعاً من موقع الحدث، غرف وممرات وشبابيك وكافتريات دوائرنا الرسمية، أملاً في دحض هذا الرقم المريب (17 دقيقة)! والانتصار لجهد وتفاني الموظفين.
حملت أوراقي متنكراً بهيئة مراجع مع أني في الحقيقة مراجع مستديم لدوائرنا (الحبيبة)، وفي أول دائرة، ومنذ دقائق الدوام الأولى كدت أنهي مهمتي وأعود شاطباً على الرقم المريب، فحين كنت أنظر من الشبابيك رأيت الموظفين (والشهادة لله) منكبين على مكاتبهم، ولذلك أطلت بقائي ومتابعتي للحدث وأنا أنظر الى ساعتي حتى عبر الوقت فترة الـ(17 دقيقة) الحرجة وشارف على الساعة وهم على نفس (الانكباب)، ساعة ونصف ولم يتغير المشهد، فمن أين أتى ذلك التقرير بتلك الفرية الشنعاء، أم هي مجرد تهم وإتهامات تُلقى جزافاً لتشويه السمعة، لا أكثر ولا أقل، ولذلك تحمست وقررت أن أتقدم أكثر نحو الشبابيك لأني (والشهادة لله) كنت أنظر من مسافة بعيدة بعض الشيء لأن موظف الاستعلامات منعني من الاقتراب كي لا أشوش على (العمل).. تحمست واقتربت، متفائلاً من مشهد الانكباب، كنت أريد أن التقط صورة وربما سيلفي مع الموظفين لتدعيم استطلاعي وإثبات وجهة نظري، اقتربت حتى أصبحت لصق الشباك رغم اعتراض موظف الاستعلامات وعنصر الأف بي أس، الذي أمسك بتلابيبي وأنا أحشر رأسي من الشباك وهو يصرخ:
شنو ما شايف موظفين يتريكون؟
و..
رديت وجدامي تخط حيرة وندم !

 

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.