“التسنين” فيلم رعب يعاني منه الأطفال

173

ترجمة: ث جواد /

يبكي الأطفال كثيراً، وفي بعض الأحيان تنتابهم حالة من العصبية، ويشتكي الطفل عادة بأقوى العبارات عندما نرفض السماح له بتناول التربة من نباتات الأواني.
وكل هذا الرعب وارتفاع حرارة الطفل والشعور بالألم في اللّثة والفم سببه (التسنين) الذي يمثل فيلم رعب بالنسبة للأطفال في أشهرهم الأولى.
فيلم كروننبرغ
تقول إحدى الأمهات “باتي ثومسون”: كان طفلي الصغير “آرتشر” يصرخ وهو جالس على الطاولة في المطبخ ودائماً ما أكون شديدة بعض الشيء في التعامل معه، ولكن عندما يتعلق الأمر بسيلان اللعاب و”التسنين” أجد من الغريب أنه لم يكن منزعجاً أكثر من أفلام (ديفيد كروننبرغ) الذي تدور معظم أفلامه حول رعب الجسد. أنا أشعر بالذي يحدث داخل فمه، وبالتأكيد، نحن الأمهات نحاول قدر الإمكان أن نخفف من ألم التسنين عند الأطفال، وتقطيع أصابعهم ودائماً ما أفكر أن أقسى وأشد المواد في الجسم – مدفونة منذ فترة طويلة – تستيقظ الآن، لغرض وحيد هو طعنك من الداخل إلى الخارج – تم تحويل اللثة إلى فيلم رفيع من الثوب الوردي والأبيض، وتمتد إلى الشق بواسطة شظايا الماس الصلب الأبيض.
إن اللثة تكون ملتهبة ومنتفخة أثناء خروج الأسنان، لأنه وبعد كل شيء، يتعرض الفم للاختراق من الداخل بواسطة أنياب شيثونية تقود بلا توقف عبر حاجز الألم وفي فمك المنتظر.
عدو خارجي
وتضيف باتي: لا يوجد عدو خارجي مثل أي فيلم رعب جيد بل العدو الحقيقي للطفل يأتي من داخل المنزل وأعني به (الأسنان )، وهي أجزاء الجسم الوحيدة التي نحتفظ بها فقط للطحن والدموع والمزق والتمزق، تقطع وتلتف من الأسفل وتتدفق بعد الولادة لحضور أول مأدبة غالية في الحياة.
حقيقة أن هذا يحدث لنا 20 مرة عندما نكون أطفالاً ، ثم 32 مرة عندما نكون أكبر سناً لنتذكر، أمر غريب، لكننا ننمو لنبتسم في هذا الرعب، لننظر إلى الوراء في هذه المعالم البارزة، ما يزال غريباً، ربما، في النهاية، كل هذه الابتسامة هي في الحقيقة؛ عرض لما تحملناه حتى الآن، ضحكة في وجه المصاعب الماضية، كل سن تشكل إصبع “آرتشر” في حرف V من خلال كل ألمه وبكائه، نذكر أنفسنا بأنه ستكون هناك ابتسامة مسننة في نهايتها.
عن الجارديان

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.