ركِّز على الهدف و سدِّد

28

كتابة وتصوير مصطفى نادر /

اسمي سراج منير، عضو منتخب العراق في رياضة القوس والسهم.. اسمحوا لي أن أحدّثكم كيف وصلت الى هذا المركز: ولدت لأسرة فقيرة.. ولكي أعيل نفسي وأساعد والديّ، بدأت طفولتي ببيع السميط أحياناً، وأكياس النايلون في الأسواق الشعبية، وكانت أمنيتي حينها أن أصبح ميكانيكي سيارات (فيترجي)، وأن أعود الى البيت وآثار دهن السيارات على ملابسي دليلاً أمام الجيران على أنني أعمل بجد وتعب.
كبرتُ وتغيرت الأمنيات، وفي سن الثامنة عشرة تطوعت جندياً في الجيش العراقي ودخلت دورة تجنيد صعبة جداً. في آذار ٢٠٠٨، وفي واجب مع فرقة المشاة في (أبو غريب) انفجرت عبوة ناسفة تحت قدمي وتسببت ببتر ساقيَّ. حاول الإرهاب قتل إرادتي التي كانت أقوى.. واخترت الحياة، رغم أني واجهت الموت، بل كدت أن أموت، وقاومت آلاماً لا يستطيع الإنسان أن يتحملها ولتصبح أمنيتي أن أعيش. والحمد لله والشكر عشت ورجعت أقوى من قبل.
غادرت المستشفى وأمامي خياران: فإما أن أعيش معاقاً مسكيناً وأتحمل نظرات الشفقة في مجتمع يعاني فيه (أصحاب الهمم) الكثير من المصاعب، أو أن أجد سبيلاً لأصبح بطلاً ومناضلاً لأجل حياة حقيقية. وهذا كان خياري، فبدأت الرياضة وأحببت القوس والسهم، وهذه المرة أصبحت أمنيتي أن احقق هدفي. وبدأت انتظم في التدريبات وأركز على هدفي، او لأقُل حلمي، الذي سيمنح ألواناً لحياتي.
وأهلتني نجاحاتي وفوزي في مباريات محلية للصعود الى المنتخب وحققت من خلاله إنجازا عالمياً لأمنح وطني مجد فوزي بعد أن منحته نصف جسدي.
ومنذ أن أصبحت لاعباً وأنا في المركز الأول في كل البطولات المحلية، والحمد لله فقد حققت الميدالية الذهبية في بطولة العالم بالرمي الفرقي والعديد من الفضيات في مختلف البطولات. رسالتي لمن يقرأني هي أن إرادتك وتركيزك على الهدف مفتاحان لتحقيق أحلامك وطموحاتك ، فقط ركِّز و سدِّد.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.