7 أطعمة تبعدنا عن استخدام المسكِّنات

72

ترجمة: ثريا جواد – ذا صن /

يعاني الكثير منا من آلام المفاصل والركبتين وحتى الوركين، إذ نشعر بها كل يوم عندما نستيقظ صباحا نتيجة الجلوس على الكرسي لفترة طويلة جدًا، ما يجعل المرفقين يجدان صعوبة في التقاط الفواكه والخضر في محال البقالة أو الانحناء لتقبيل طفل عزيزعلينا، وما علينا سوى اتباع نظام غذائي مضاد للالتهابات يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في ألم المفصل.

الالتهاب هو استجابة مناعية قد تنفجر في بعض الأحيان مسببة مشاكل أكثر من تحمّل الألم المزمن المؤلم ويظهر في جميع الأسباب الرئيسية لآلام المفاصل، بما في ذلك الإصابة، التهاب المفاصل، الالتهاب الكيسي، التهاب الأوتار، وأكثر من ذلك.
مسكِّن آلام
إذا كان ألم المفاصل مزمنًا، فقد تعتمد على شكل من أشكال مسكنات الألم طيلة اليوم، ومع ذلك فليس من الجيد للجسم أن يأخذها طوال الوقت؛ هناك آثار جانبية مثيرة للقلق، ولكن إذا كنت تعتمد نظامًا غذائيًا مضادًا للالتهابات فيمكن تقليل الألم بشكل طبيعي، وهناك 7 أطعمة هي إضافات لذيذة إلى النظام الغذائي يمكن أن تفعل ذلك، وبعضها رائع حقاً:
1.الكرز
تشير عبارة “أكل قوس قزح” إلى الحصول على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات ذات الألوان الزاهية في نظامك الغذائي، وكلما كان الطعام أكثر سخونة، زاد عدد مضادات الأكسدة التي يحتوي عليها. والمثال الرئيس هو(الكرز) الذي نحصل منه على صبغة ذات لون أحمر نابض بالحياة من فئة من المواد المضادة للأكسدة تسمى الانثوسيانين. قد يقلل الكرز، خاصة صنف تورتة، من نوبات النقرس، وهو شكل من أشكال التهاب المفاصل الذي يسبب بلورات صلبة تتطور في بطانة المفاصل.
2.الزنجبيل
الزنجبيل هو توابل شائعة الاستخدام في جميع أنواع المأكولات له نكهة حلوة وحارة تشير إلى كمية وفيرة من مضادات الأكسدة. لقد عزل العلم في الواقع المادة التي تجعل الزنجبيل دواءً قوياً ويسميها جينجرول. ومن المعروف أن الاستهلاك المنتظم للزنجبيل يقلل من الالتهاب وآلام العضلات.وقد وجدت دراسة أجريت على مرضى التهاب المفاصل أن تناول الزنجبيل المركّز يقلل الألم بنسبة 40٪ أكثر من العقار الوهمي المستخدم في تلك الدراسة. لقد توصل الباحثون إلى أن الزنجبيل يؤثر على العمليات الالتهابية على المستوى الخليوي، سواء أكنت تتناوله طازجًا أم مسحوقًا أو مكملاً.
3.السمك
غالبًا ما ينصح باستخدام زيت السمك للأشخاص الذين يعانون آلام المفاصل لأنه يحتوي على الكثير من أحماض أوميغا 3 الدهنية. يمكن للأوميجا 3 لا أن تقلل الالتهاب فقط ، ولكنها أيضًا تزيد من تدفق الدم في الجسم أثناء نشاطك. وهذا له تأثير مفيد آخر على الحد من آلام المفاصل والتورم. أخيرًا ، من المعروف أن EPA و DHA في زيت السمك يحدان من إنتاج بعض البروتينات السلبية المرتبطة ببعض أنواع التهاب المفاصل.
4.بذور الكتان
الأنسان بحاجة إلى الحصول على أوميغا 3، إذ وجد الباحثون الذين درسوا استهلاك بذور الكتان بانتظام أن هذه العادة تقلل بشكل كبير من إنتاج الجسم للمركبات المؤيدة للالتهابات. ليس ذلك فحسب، بل إن DHA و EPA في بذور الكتان يلعبان دورًا في إنتاج البروستاجلاندين، وهي مركبات مضادة للالتهابات. باستخدام ملعقتين فقط من بذور الكتان الأرضي يحصل الجسم على 140٪ من القيمة اليومية لأحماض أوميغا 3 الدهنية. أضف هذا إلى العصائر والحساء والصلصات، يمكن أيضًا شراء زيت بذور الكتان في شكل كبسولة.
5.الجوز
مثل الأسماك، تحتوي المكسرات على نسبة عالية من أوميغا 3 ومضادات الأكسدة، وكلاهما معروف بتقليل آلام المفاصل الناجمة عن الالتهاب. ومع ذلك ، فإن الجوز أعلى فائدة في هذه العناصر الغذائية من أي نوع آخر من المكسرات التي يتم استهلاكها بشكل شائع، بالتالي يمكنك الحصول على كمية أكبر منها مع الجوز. ويعتقد أيضًا أن هذه المكسرات اللذيذة تقلل من خطر الإصابة بالسرطانات / أو داء السكري من النوع الثاني على مدار العمر.
6.اللفت
يعتبر اللفت (سوبرفوود) وجميع الخضر الداكنة المورقة جيدة لصحة المفاصل، لكن اللفت مشهور بشكل خاص بمركباته الفلافونويدية المضادة للأكسدة والتي يبلغ عددها 45 مركّباً. يحتوي اللفت أيضًا على فيتامين C، الذي يسهم في تطوير الكولاجين، وهو عنصر حاسم في الأربطة والأوتار والعضلات التي تدعم المفاصل، بالإضافة إلى ذلك لديه كمية لطيفة من الكالسيوم لتقوية العظام. وبالطبع، فإن تناول اللفت بانتظام يمكن أن يقلل بشكل خطير من الالتهابات.
7.الأفوكادو
يتم وصف الفوكادو بأنها الأصح من الدهون ذلك لأن معظم دهون الأفوكادو هي في شكل حمض أوليك، وهو نوع من الأحماض الدهنية التي تقلل بعض المؤشرات الحيوية للالتهابات في الجسم أيضًا للحصول على قدر لا بأس به من أحماض أوميجا 3 الدهنية عند تناول الأفوكادو، إنها إضافة رائعة لجميع أنواع الوجبات.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.