اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 النفايات (100) مليار دينار لتدويرها سنويا
 صحة كربلاء.. خدمات صحية علاجية ونقص في الاطباء
 يوم في هيئة التقاعد.. مراجعون خلف نوافذ صغيرة؟!ـ
 تأييد واسع لتفعيل الخدمة الالزامية مجندون تحت خيمة الوطن
 لابراز جمالها.. امانة بغداد تؤهل واجهات الابنية

مقالات من الرئيسية
 دوري الكرة اعتداءات صارخة وقرارات معطلة
 طعيس لـ(مجلة الشبكة العراقية) سأعتلي منصات التتويج في اولمبياد البرازيل
 مجنون زينب .. جويس (عوليس) عاشقا
 كتابة السيرة الذاتية.. رغبة البوح..ورهبة الجرأة
 حكاية كتاب

تحقيق
 
(قطارة)الإمام علي(ع)..معجزة في صحراء كربلاء
(قطارة)الإمام علي(ع)..معجزة في صحراء كربلاء


يمر جيش الإيمان وعلى رأسه الإيمان كله، كما قال الرسول الكريم (ص) في معركة الخندق للإمام علي بن أبي طالب (ع) حينما خرج لقتال رأس الشرك والكفر عمرو بن ود العامري.
"لقد خرج الإيمان كله للكفر كله"، كيف لا؟ وهو مدينة العلم وأول الناس إسلاما وأقدمهم إيماناً، ذلك علي بن أبي طالب (ع).
يمر الجيش قاطعاً قلب الصحراء ويزداد العطش، ولابد لقائد المؤمنين من سبيل لايجاد الماء لسقاية الجند والخيل والدواب المرافقة للجيش.
حينما أخذنا الطريق من كربلاء وفي وسط الصحراء قبل الوصول الى منطقة (واحة) عين تمر، أوقفتنا الرايات المنصوبة باتجاه الشرق من الطريق، حيث انتشار الرايات واللافتات التي تشير من هنا الطريق الى (قطّارة) الإمام علي (ع).
مزار وموقع سياحي
الطريق يوصلنا الى حافة أحجار كبيرة تغطي موقع (القطّارة) حيث ينزلك مباشرة اليها، لانها بين صخور كبيرة، كأنها سلسلة جبلية وعند إلتقاء طريق تلين او صخرتين ثمة قبة خضراء تعلو بناء مربع الشكل هو مكان (قطّارة) الإمام علي (ع)، الذي أصبح مزارا لكل من يريد ان يزور المنطقة، وأمام البناية او المزار هناك يافطة كتب في أعلاها معجزة الصخرة وخط عليها بخط جميل (كيف أصبح هذا المكان عين ماء؟).
أدخلنا المشرف على (القطّارة) وخادم المزار الى باحة المسجد وهو يقول:
لقد حارب النظام السابق هذا المكان بقوة من خلال محاربتي أنا، حيث زجّني عناصر النظام في السجن حين قدمت طلبا لبناء عين الماء، لكي تكون معلماً من معالم وآثار ومناقب الإمام علي (ع)، ولكن بعدها وحينما سقط النظام المباد عدت وعملت على بناء هذا المسجد وحميت عين الماء ومازلت مستمرا في إعمار هذا المكان المقدس.

قصة (القطّارة)
روي ان أمير المؤمنين (ع) حينما توجه الى صفين اصاب أصحابه عطش شديد، ونفد ما كان عندهم من ماء، فأخذوا يمينا وشمالا يلتمسون الماء، فلم يجدوا له أثرا، فعدل بهم أمير المؤمنين (ع) عن الجادة، فساروا قليلا واذا براهب في دير له وسط البرية، سألوه عن الماء، قال الراهب: بينكم وبين الماء أكثر من (فرسخين) ثم ساروا قليلا، فقال الإمام لجنده: اكشفوا عن هذا الينبوع، واذا بصخرة عظيمة تلمع، اجتمعوا عليها ليزحزحوها فلم يتمكنوا، قال لهم: أعجزتم عن ذلك، قالوا: بلى، ثم لوى الامام رجله عن سرجه حتى صار على الأرض، ثم حسر ذراعيه ووضع أصابعه تحت جانب الصخرة فحركها ثم قلعها بيده، ودحا بها أذرعا كثيرة، فلما زالت عن موضعها نبع الماء من تحتهافشربوا من ذلك الماء وكان أعذب ماء شربوا منه، فقال الراهب للإمام: من أنت؟ هل أنت نبي؟ قال الإمام: لا، فقال الراهب: هل أنت ملك مقرب؟ قال: لا أنا وصي نبي، فقال الراهب للإمام: أمدد يدك، ثم أسلم، ثم سار الراهب بعد إسلامه مع الإمام (ع) الى (صفين) واستشهد بين يدي أمير المؤمنين (ع).
هذه الرواية تحقق ثلاثة أدلة، أولها قدرة الإمام علي (ع) العلمية على معرفة الأشياء واستخدامه لمنطق الأرض وعلومها، وأنه كان عليما بعلوم بواطن الأرض وجيولوجيتها، بحيث عرف ان تحت هذه الصخرة ماء، وهذا يعني ان العلم مفتاح الحلول، والامر الثاني ان أرض كربلاء مر بها التأريخ بجميع حقبه وان فيها مسيحيين ولهم فيها دير وهذا ما يؤكد وجود أقدم كنيسة في الشرق الأوسط هناك، وثالثهما ان العراق كان ممرا للعالم أجمع وأرض كربلاء احد هذه الممرات الى الشرق والغرب وان الحياة كانت عظيمة وكبيرة.
استراحة القوافل
ان هذه العين تروي كل من يقطع الصحراء، وربما لم يكن أحد يعرف انها (قطّارة) الإمام علي (ع) الا في سبعينات القرن الماضي، وكان الرعاة يمرون بقربها لأنهم يدركون ان هناك ماء في المنطقة وهذه (القطّارة) تقطّر الماء من تحت الصخرة وتعيده الى حوض تحتها، ولا أحد يعرف من أين يأتي الماء لأنه لا ينقطع، وتشير الدلائل الى ان المكان كان موحشا وبالقرب من الصخرة كانت هناك نخلة وهي دليل الرعاة والمارين من القوافل والمسافرين وعابري السبيل.
وبعد مرور سنوات قليلة على سقوط النظام الدكتاتوري تم إكساء الطريق المؤدي الى (قطّارة) الإمام (ع) وتم تشييد قبة إسلامية جميلة على المشهد فضلا عن الخدمات الصحية والماء وغيرها من الخدمات مثل إنشاء حديقة تمت زراعتها بأصناف كثيرة من الأشجار، فضلا عن أشجار النخيل، أما ماء السقي الذي يسقي المزروعات فقد تم حفر بئر ارتوازية لسقايتها.

دواء وشفاء وتبرك
في داخل عين الماء نصبت مقطورة كهربائية تسحب الماء الى حوض خارجي يجمع فيه الماء، ويأخذ الزوار ما يريدون مجانا للشفاء والتبرك، حيث حدثنا السيد خادم (القطّارة) فقال: ان الزوار تأتي لمقام و(قطّارة) الإمام علي (ع) من كل مدن العراق للزيارة والتبرك، ومشاهدة هذه المعجزة الإلهية على يد الإمام علي (ع) وتأخذ ماء كثيراً للشفاء من الامراض وطلب الرزق والإنجاب، وقد استجاب الله (تعالى) ببركة الإمام علي (ع) للعديد من الزوار بهذا المكان المبارك.

عبد الحسين بريسم