شبكة الإعلام العراقي تطلق الجائزة العليا للإعلام .. وتحتفي بنيلها ثلاث جوائز ذهبية في تونس

أحمد سميسم - تصوير: حسين طالب/ أطلقت شبكة الإعلام العراقي الجائزة العليا للإعلام بالاتفاق مع النحّات الكبير نداء كاظم حول تصميم الجائزة واختيار شخصية شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري باعتباره رائداً من رواد الإعلام الحر المستقل ونقيباً…

الفنان عمار داوود: الصوفية العامل المؤثر في وجداني فنياً

خضير الزيدي/ لا يمكن لمن يطلع على لوحات الفنان العراقي المغترب عمار داود أن يتجاهل المغزى الروحي والتعبير الصارخ لمسلمات التصوف والروحانيات في تكويناته الفنية وكأنه بذلك يؤسس لمنهج وقواعد صارمة يواشج فيها بين الوجود والعدم، بين الحضور…

أم مازن.. المرأة التي اقتحمت أسوار المهنة

لعل - في اذهاننا- ارتبطت تلك الفكرة، فكرة سجن مهنة التجارة بالرجال وحدهم، ونادرا ما نسمع، بامرأة تزاول هذه المهنة الصعبة جدا، او حتى تفكر باختراقها، لكن ان تعيش امرأة داخل سوق للتجار، وتنجح وسطهم، وتصبح السيدة الوحيدة وسط الرجال، فهنا القصة…

الروائي العراقي المغترب زيد عمران: الكتابة والسعادة نقيضان

ضوء سومري شعَّ في (جرداق) في كرمة علي بالبصرة عام 1971، كان والده يعمل هناك مراقبا للعمال قبل ان ينتقل رفقة عائلته الى الهارثة حيث بنى بيتاً قريباً من شارع يربط البصرة بالعمارة. أكمل دراسته في جامعة البصرة ومع كتابته لأول انجازاته الإبداعية…

الأهوار.. لوحة يطرّزها الجمال ويحتفي بها التاريخ

يشق "بلم كيان" طريقه في عمق الهور وسط الحشائش والقصب النامي، بينما تشكل اسراب الطيور لوحة راقصة في السماء ويداعب النسيم زورها ليمنحهم احساساً بالانتعاش على مدى 2400 كيلو متر مربع من المسطحات المائية الأكثر ثراءً وتنوعاً بنظامها الأحيائي،…

الروائية هبة الجرّاخ: حروفي تختمر في رأسي أولاً

لعل الكتابة نافذتها الوحيدة لرؤية العالم، وطرف مساعد لبقاء التواصل ممدودا نحو بلادها التي تركتها منذ 18 سنة، ولم تعد سوى مرة واحدة، كانت تتعرف على البلد من خلال كتاباتها، انها هبة الجراخ، الروائية المقيمة في بيروت. تسرد هبة لنا قصصها مع…

كلمة أولى

كل انتخابات عامة والعراق بخير مع صدور هذا العدد، تكون الانتخابات قد انتهت، وربما صدرت النتائج في الداخل، في حال عدم توقف اجهزة العد الإلكترونية واللجوء الى الخطة (ب) وهي العد اليدوي. مهما ستكون النتائج، في المحصلة، لابد من القول انها جاءت…

أيها الأشقاء.. نحن البيت ولسنا البوابة!

لم يكن المثقفون العرب في غالبيتهم قادرين على تفهم مأساة العراقيين زمن الدكتاتورية، (فالثقافة العربية المعاصرة) مبنية في جانب أساس منها على بعد طائفي، والمثقف العربي المزعوم يتحسس من الايرانيين ولا يتحسس من الأتراك ولذلك اعطوا شرعية غوغائية…

نجوم تجاوزوا الأربعين!

في تسعينات القرن الماضي، كنا نتابع مباريات الدوري الكروي العراقي يوميا دون كلل او ملل، بسبب حماستها وقوتها، والفنون الكروية التي يقدمها اللاعبون من خلالها، سمفونيات ترسم على أديم المستطيل الاخضر. استمر عطاء اللاعبين والمتعة داخل الملاعب…

اختيار الكنّاس و”البدي كارد”!

يقول المثل الشامي: "اذا ردت تحيروا.. خيروا"! وهذا المثل ينطبق اليوم على ملايين العراقيين، خصوصا الذين عزموا على المشاركة في الانتخابات. فالناخب العراقي عليه ان يختار اسما واحدا فقط من بين سبعة آلاف مرشح في الانتخابات! لا يعرف صعوبة هذا…