نجمات عربيات وعالميات حُرمن من نعمة الأمومة

73

الشبكة العراقية – وكالات/

الأمومة تجربة فردية أنعم الله بها على المرأة، وهي نعمة قد لا تضاهيها نعمة أخرى، لكن قد تختلف مظاهر تجربة الأمومة وتجلياتها عند النساء على وفق العوامل الثقافية والاجتماعية والنفسية المؤثرة في تشكيل بنية الروح الأنثوية، لذا قد نشهد تعرضها لنكسات عند بعضهن.
ثمة فنانات أبدعن في تجسيد دور الأم على الشاشة لكنهن حرمن من نعمة الأمومة في الواقع، بعضهن كان الأمر خارجاً عن إرادتهن وبعضهن فضّلن عدم الإنجاب.
تضحية من أجل الفن
عُرفت سندريلا الشاشة سعاد حسنى بطلّتها المرموقة وروحها المحبة للفن والحياة، التي جعلتها تفني عمرها من أجله فقط، ولم تفكر في الإنجاب وتحمل مسؤولية الأمومة على الرغم من زواجها أكثر من مرة.
في حين تخلّت الفنانة تحيا كاريوكا عن حلم الأمومة للمحافظة على جمالها ورشاقة جسدها رغم تعدد زيجاتها، وبعد أن فقدت حلم الإنجاب تبنّت طفلة ومنحتها جزءاً من ثروتها.
الفنانة يسرا من أشهر الفنانات اللائي جسّدن دور الأم على الشاشة، وفي معظم أدوارها كانت تلعب دور الأم بأشكال وطرق مختلفة، إلا أنها في الحقيقة لم تنجب، وفي سنة 1994 اكتشفت أثناء تصوير فيلم “المهاجر” مع يوسف شاهين بأنها حامل إلا أن القدر كانت له الكلمة الفصل وأجهضت ولم تحمل ثانية.
الفنانة نبيلة عبيد ضحّت بالأمومة من أجل الفن، وقالت في أكثر من لقاء تلفزيوني إن الشهرة والأضواء جذبتها وجعلتها تحرص على عدم الإنجاب حتى تحافظ على رشاقتها وجسمها، وحتى لا يعطلها شيء عن حبها للفن، وأشارت في أحد لقاءاتها إلى أنها فكرت في التبني لكنها تراجعت خوفاً من تربية الأطفال، مؤكدة أنها ندمت على قرار عدم الإنجاب.
الفنانة إلهام شاهين لم تنجب أيضاً رغم زواجها أكثر من مرة، وصرحت في حواراتها التلفزيونية أنها أجهضت نفسها مرتين بسبب حبها للفن وتفرغها له، وأنها أحياناً كانت تفكر؛ لو لم تكن قد أجهضت نفسها فكيف كانت حياتها ستتغير، كما أشارت إلى أن عدم حبها لتحمّل مسؤولية طفل وعدم استقرار زيجاتها جعلها تقرر الإجهاض.
الفنانة ليلى علوي التي تفرغت تماماً للفن وحبها للتمثيل لم ترغب في الزواج إلا في سن الأربعين، ما جعلها تتخلى عن حلم الأمومة طواعيةً.
مشاهير هوليوود
وعلى الرغم من اختلاف الجنسيات والأديان، إلا أننا نرى عدم اقتصار الأمر على مشاهير وفنانات عربيات قد تخلّين عن حلمهن في الأمومة من أجل طموحاتهن وأحلامهن وحبهن للفن، ولا شك في أن أوبرا وينفري من أنجح الشخصيات الموجودة على مستوى العالم، وقد عرفت بقوتها التي استطاعت أن تتخطى بها جميع الصعاب والعقبات التي واجهتها في الحياة، لكنها تخلت عن حلمها في الأمومة، وقد عبرت عن ذلك بقولها لإحدى الصحف الأجنبية “لو كان عندي أطفال لكانوا كرهوني”، وذلك لأنها تعتقد بأن الجمع بين برنامجها المفضل وأحلامها الكبيرة سيمنعها من أن تكون أماً جيدة.
على الرغم من أن العديد من الأشخاص يبدون رغبتهم الحقيقية في تكوين أسرة إلا أن “شيلسي هاندلر” قالت إنها منذ البداية كانت تشعر بعدم رغبتها في تكوين أسرة، وقد صرحت في أحد اللقاءات قائلة: “بالتأكيد لا أريد إنجاب الأطفال ولكن ليس لأنني لا أحبهم، بل لأني أرى أن الأمر يحتاج إلى صبر، ولن أستطيع تحمل مسؤولية الأمومة.
النجمة جنيفر أنيستون تعرضت للعديد من التعليقات بشأن خوفها الدائم على جسدها والذى قد يكون سببًا واضحًا فى تخليها عن الأمومة، وقد صرحت فى بعض المواقف عن عدم رغبتها فى التحدث عن هذا الموضوع وترى أنه يخص كلا الزوجين فقط ولا شأن لأحد بالتدخل فيه، وأن الأمر لا يتعلق بشكلها الأنثوى أو سعادتها الجنسية ، ولكن نظرتها للحياة السعيدة تختلف عن الآخرين، وهذه مسأله حساسة للغاية بالنسبة لها فلا أحد يعلم ما يدير خلف جدران المنزل.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.