عباس الديك يكتب عن المصارعة الحرة والزورخانة في العراق

131

ارشيف واعداد عامر بدر حسون /

كان في إحدى قرى كركوك، تدعى (عسكر)، مدرس اسمه عبد الرحمن المدرس. وكان هذا المدرس على جانب عظيم من الذكاء، وكان عالماً وله الكلمة العليا على مدارس كركوك كافة وتوابعها،وقد أنجب ولداً أسماه –مصطفى- وذلك قبل مئة سنة، وعند بلوغ الولد السن القانونية للجندية دعي اليها فلبى الدعوة وانخرط في السلك الشريف وأصبح جندياً ثم توجه الى بغداد حينذاك فأظهر خلال مدة تجنيده من البطولة والمقدرة والبسالة ما يعجز اللسان عن وصفه فأخذ رؤساؤه يقدمون التقارير الى المقام العالي في الأستانة يطلبون فيها ترفيعه، فأجيب طلبهم بورود الإرادة السَّنية فأصبح ضابطاً ثم رفّع الى درجة ملازم أول وبعدها الى رئيس. وبعد أن أصبح رئيساً تزوج فأنجب اشبالاً أربعة أولهم هادي ثم علي رضا وجعفر وتحسين، وكان مولعاً بالرياضة على اختلاف أنواعها، يجمع أولاده الأربعة تحت شجرة ويأمرهم بأن يتسلقوها معاً ويطلب منهم الصعود عليها، ومن ثم النزول منها ويقول لهم: أريد أن أشهد أيكم يسبق الآخر وللأول أعطي جائزة ثمينة.
وكان يستعمل هذه الطريقة معهم صباح كل يوم قبل الفطور بعد فراغه من تمارينه الرياضية، ثم يأمر أولاده بالمصارعة الواحد مع الآخر ويضع الجوائز لهم فيما اذا فاز أحدهم على الآخر.
في تلك الأثناء، وعندما كان رئيساً في الجيش العثماني زار العراق أحد ابطال المصارعة الإيرانيين المدعو (البخش الكبير) الملقب بالأسد لزيارة العتبات المقدسة، وقد سأل الزائر عما إذا كان يوجد في العراق مصارعون ينازلونه فأجيب بوجود مصارعين في كربلاء والنجف والكاظمية، حيث توجد أماكن المصارعة “الزورخانه” وكذلك في بغداد حيث توجد عدة “زورخانات”. فذهب الى كربلاء ونازل أبطالها ونازل أيضاً أبطال النجف وكلهم من الإيرانيين وفاز عليهم، وعند رجوعه الى بغداد ذهب الى محال المصارعة فيها ودعي الى إحدى المناطق الواقعة في محلة الدهانة، كان أستاذ تلك الزورخانة يدعى السيد رميض وقد وجد في الرئيس مصطفى القابلية الكافية لمنازلة هذا البطل الإيراني ووافق الرئيس على المصارعة وكان ذلك اليوم الثلاثاء فاتفق الطرفان على أن تكون في يوم الجمعة الذي يليه، وكانت المصارعة تجري عادة في يومي الثلاثاء والجمعة من كل اسبوع فشاع خبر تلك المصارعة في أنحاء البلاد الى بغداد لمشاهدة المباراة، جرت المصارعة بين البطل العراقي مصطفى وبين البطل الإيراني (بخش الكبير) وكانت فريدة من نوعها إذ أن البطل الإيراني كان يستعمل كل ما لديه من الفنون ولكنها لم تفده في التغلب على خصمه العنيد الذي كان يتخلص من مسكات قوية بمهارة متناهية وكان المصارع العراقي يحكم على خصمه مسكاتٍ مماثلة يتخلص منها الآخر بمهارة أيضاً، وقد طالت المصارعة بينهما لمدة لا تقل عن الساعة الواحدة، وبعدها طلب أستاذ الزورخانة وقف المصارعة فرفض كل من المصارعين هذا الاقتراح، غير أن بعض الحضور ممن لهم مكانتهم في الأوساط الرياضية تدخلوا في الأمر وأوقفوا المصارعة وأخذ كل من المصارعين يقبل خصمه ويعترف له بالبطولة، وعلى إثر ذلك اشتهر المصارع العراقي مصطفى. علم رجال الدولة حينذاك بهذا الفوز وأقبلوا عليه يهنئونه بهذه النتيجة التي تعد فوزاً له وخسارة للمصارع الإيراني لأنه أكبر مصارع في إيران وله منزلة كبيرة في عالم المصارعة.
وكتب رجال الدولة ببغداد الى المراجع العليا في الأستانة بشأن هذه المباراة. وبعد مدة وردت الى بغداد الإرادة العثمانية بترفيعه الى رتبة أعلى وبقي في بغداد مواظباً على التمرين في المصارعة حتى أنه أصبح بطلاً أولاً في بغداد، بل في أنحاء العراق كافة، إضافة الى بطولته في الجندية ومواقفه المشرفة بالاشتراك في الحروب التي وقعت في زمانه والتي أنالته الدرجات العليا في الجيش فأصبح أمير لواء. ولكي نعرف من هو مصطفى ابن عبد الرحمن المدرس الذي ولد في قرية عسكر في لواء كركوك، نقول: إن مصطفى بن عبد الرحمن هو والد المرحوم جعفر باشا العسكري وعبد الهادي العسكري وعلي رضا العسكري وتحسين العسكري. هذه نبذة عن تاريخ حياة أحد أبطال العراق في الجندية والمصارعة نشرتها ليطلع عليها من لهم ولع في المصارعة فيتذكروا أبطالهم ويمضوا على نهجهم والله من وراء القصد.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.